منتدى العقلانيين العرب

 


.::||[ آخر المشاركات ]||::.
هل مكة هي بكة [ آخر الردود : يوسف - ]       »     معنى ومفهوم قوله تعالى ( وَنَح... [ آخر الردود : ايمن1 - ]       »     الصلاة في كتاب الله تعالى ثلاث... [ آخر الردود : يوسف - ]       »     هل تُكره البغي على التحصن ؟ [ آخر الردود : يوسف - ]       »     " في " القرآن " أتحدث : [ آخر الردود : د.سيد آدم - ]       »     ما رائ المتدبرين فى مصر [ آخر الردود : Sorational - ]       »     لغتُنا : [ آخر الردود : د.سيد آدم - ]       »     " حِكَمٌ " في السياسة : [ آخر الردود : د.سيد آدم - ]       »     سنة ميثاق الإيمان بمحمد(ص) [ آخر الردود : رضا الدماطى - ]       »     ياريت من الاخوه التوضيح [ آخر الردود : يعقل يفكر - ]       »    



العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة التاريخية

القاعة التاريخية مناقشة الأحداث التاريخية

 
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 24-12-2012, 07:14 AM   رقم المشاركة : [1]
جهم بن صفوان
عضو جديد

 الصورة الرمزية جهم بن صفوان
 




افتراضي من مشاهير ملاحدة الاسلام

من مشاهير ملاحدة الاسلام





ابن تيمية


وهو فيلسوف مجسم كان يعتقد بأن الله جسم يشبه الانسان ويجلس على عرش مادي في جهة العلو وكان يعتقد بقدم مادة العالم (الهيولي)

ذكر ابن تيمية في عدة مواضع من كتبه بأن الحوادث لا أول لها مع كونها مخلوقة لله تعالى !! من تلك المواضع الكثيرة قوله :

قوله بقدم العالم

1 - في ( موافقة صحيح منقوله لصريح معقوله ) على هامش ( منهاج سنته 1/245 ) ما نصه : قلت : هذا من نمط الذي قبله ، فإن الأزلي اللازم هو نوع الحادث لا عين الحادث . انتهى .
2 - وفي كتابه شرح حديث عمران بن حصين صحيفة 193 ما نصه :
وإن قدر أن نوعها لم يزل معه فهذه المعية لم ينفها شرع ولا عقل بل هي من كماله . انتهى .

قوله بوحدة الوجود

يقول ابن تيمية في رسالة الفتوى الحموية الكبرى ص80
فالله مع خلقه حقيقة وهو فوق عرشه حقيقة
ثم قال: ولما قال النبي صلى الله عليه وسلم لصاحبه في الغار:لا تحزن إن الله معنا"كان هذا أيضا حقا على ظاهره، ودلت الحال على أن حكم هذه المعية هنا معية الاطلاع والنصر والتأييد.وكذلك قوله تعالى"إن الله مع الذين اتقوا".

نسبة الحلول لله تعالى :

يقول ابن تيمية في شرح حديث النزول ص136
لأن نزول من هو فوق العالم أقرب إلى المعقول من نزول من هو حال في جميع العالم فإن نزول هذا لا يعقل بحال
ثم قال:فليعقل أنه فوق العرش وأنه ينزل إلى السماء الدنيا ولا يخلو منه العرش فإن هذا أقرب إلى العقل
ثم قال:وجمهورهم(أي أهل العلم)على أنه لا يخلو منه العرش وهو المأثور عن الأئمة

نسبته الاتحاد لله تعالى (تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا)

يقول ابن تيمية في كتاب بيان تلبيس الجهميةص127
كونه فوق العرش ثبت بالشرع المتواتر وإجماع سلف الأمة مع دلالة العقل ضرورة ونظرا أنه خارج العالم
ثم قال:وليس في مماسته للعرش ونحوه محذور كما في مماسته لكل مخلوق من النجاسات والشياطين وغير ذلك

وقد اجمع على تكفيره جمع غفير من علماء الاسلام وقد ذكر الحافظ بن حجر العسقلاني في كتابه : الدرر الكامنة» في المجلد الثامن حيث ترجم لابن تيمية وقال أن علماء السنة والجماعة بقيادة العلامة تقي الدين السبكي الشافعي والعلامة الزهراوي المالكي إلى جانب شيخ الحنفية والحنابلة عند محاكمة بن تيمية حيث حكموا جميعا بكفره وإلحاده وحرموا الانتساب لهذا المذهب معللين ذلك بأنه مذهب الكرامية وكان السبب في محاكمة بن تيمية هو عقيدته التجسيمية بمعنى (أن الله جسم) وهذا أمر مشهور وكتب بن تيمية كلها شاهدة على ذلك، وهذه العقيدة لايقول بها أهل السنة والجماعة.
وقال ايضا في الدرر الكامنة لابن حجر العسقلاني( المجلد الاول ص 147): (ونودي بدمشق: من اعتقد عقيدة ابن تيمية حل دمه وماله خصوصا الحنابلة. فنودي بذلك وقرئ المرسوم وقرأها ابن الشهاب محمود في الجامع، ثم جمعوا الحنابلة من الصالحية وغيرها واشهدوا على أنفسهم وأنهم على معتقد الشافعي).

وقال تقي الدين السبكي
وقد ذكر الامام المجتهد تقي الدين السبكي في كتابه الدرر المضيئة في الصفحة الأولى (أما بعد فإنه لما أحدث ابن تيمية ما أحدث في أصول العقائد ونقض من دعائم الإسلام الأركان والمعاقد بعد أن كان مستترا بتبعية الكتاب والسنة مظهرا أنه داع إلى الحق هاد إلى الجنة، فخرج من الإتباع إلى الابتداع وشذ عن جماعة المسلمين بمخالفة الإجماع). راجع ايضا شذرات الذهب المجلد 3 ،ص 252.



ابو العلاء المعري


وهو غني عن التعريف وله الكثير من الاشعار الالحادية منها


في اللاذقيَّـة ضجَّةٌ

ما بين أحمد والمسيح

هذا بناقوسٍ يـدقُّ

وذا بمئذنـةٍ يصيـح

كلٌّ يعـزز دينَـهُ

يا ليتَ شعري ما الصحيح؟

وهناك الكثير من الابيات التي يعبر فيها عن الحاده وخبثه في ديوانه اللزوميات وسقط الزند


طه حسين


قال طه حسين في كتابه الشعر الجاهلي : القرآن يذكر ابراهيم والتوراة كذلك ولهذه الكتب ان تقول ما تشاء فهذه الشخصيات خرافة
وهذا نص كلامه بالحرف في تكذيب ان هناك اشخاصا كانوا يعيشون واسمائهم ابراهيم واسماعيل ، يقول طه حسين في كتابه ( الشعر الجاهلي ) ص 26 ( للتوراة أن تحدثنا عن إبراهيم وإسماعيل، وللقرآن أن يحدثنا عنهما أيضاً، ولكن ورود هذين الاسمين في التوراة والقرآن لا يكفي لإثبات وجودهما التاريخي، فضلاً عن إثبات هذه القضية التي تحدثنا هجرة إسماعيل بن إبراهيم إلى مكة ونشأة العرب المستعربة، ونحن مضطرون أن نرى في هذه القصة نوعاً من الحيلة في إثبات الصلة بين اليهود والعرب من جهة، وبين الإسلام واليهود، والقرآن والتوراة من جهة أخرى )


وهذا كفر لا يقبل التأويل !!


ابن الراوندي



ابن الراوندي هو أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الراوندي، نسبة إلى قرية راوند الواقعة بين إصفهان وكاشان في فارس، ولد عام 210هـ، وتوفي في الأربعين من عمره.
شهدت حياته تحولات مذهبية وفكرية كبيرة فقد كان في بداياته العلمية واحدا من متكلمي المعتزلة في القرن الثالث الهجري ولكنه تحول عنهم وانتقدهم بشدّة في كتبه ثم تحول الى المذهب الشيعي الإمامي وكان لقاءه بالوراق قد أخرجه من التشيع والإسلام وتحول بعدها ابن الراوندي إلى أحد أهم كبار الملاحدة في الاسلام وقد الف كتب كثيرا في الكفر والالحاد منها كتاب الفرند والزمرد والدامق!!!
توقيع جهم بن صفوان
 
وَكَمْ مِنْ عَائِبٍ قَوْلًا صَحِيحـــا * وَآفَتُــهُ مِنَ الْفَهْمِ السَّقِيــــمِ
وَلَكِـــــــنْ تَأْخُـذُ الآذَانُ مِنْــه * عَلَى قَـدَرِالقَرَائِحِ والعُلــومِ

التعديل الأخير تم بواسطة : جهم بن صفوان بتاريخ 24-12-2012 الساعة 07:20 AM.
جهم بن صفوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم الأحزاب فى الاسلام رضا الدماطى القاعة الدينية 2 14-09-2012 03:31 PM
دعاية ضد الاسلام ام حقيقة الاسلام! حمدي الراشدي القاعة الدينية 5 25-02-2012 06:12 PM
مشاهير يُؤمّنون بملايين الدولارات على أعضاء مختلفة من أجسادهم حسن منير الكافيتريا 0 11-12-2011 06:21 PM
فصل السلطات في الاسلام عبدالله الهايد بارك 0 14-12-2009 09:35 PM
الاسلام الأسود الطارق المكتبة 0 06-07-2009 04:41 PM

Flag Counter

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 01:41 AM.

Powered by vBulletin Version 3.7.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.

a.d - i.s.s.w