اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الدينية

القاعة الدينية مناقشة الموضوعات الدينية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 14-12-2014, 04:30 PM   #1
الكوكب
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
المشاركات: 70
افتراضي سليمان و منطق الطير.

[QUOTE][/QUOTE

.كثير من الناس تعتقد ان منطق الطير الذي ذكر في القران و له علاقة بسليمان النبي هو لغة الطيور او كلام الطيور فهل هذا الامر حقيقة ام ان الامر مختلف عما يعتقد الناس.
الله يقول .. وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون..يعني لو يتبع الانسان اهل الارض لظل لانهم اغلبهم يتبع الظن..و يقول الله.. ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض..لذلك كل حقيقة سوف نستنبطها من كلام الله الذي لا ياتيه الباطل .
نبدا بالاية 15 من سورة النمل . وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِين...الله يقول انه اتى داوود و سليمان علما و انهما كانا مفضلان على كثير من. عباد الله المؤمنين ثم تاتي الاية 16 من سورة النمل. وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِين..الله يقول ان سليمان ورث داوود وقال للناس انه علمنا منطق الطير أي انه تعلم منطق الطير و ورث ذلك عن داوود فما هو منطق الطير.
للطير معاني عديدة في القران فجائت بمعنى الطيور الحيوانات المعروفة ... ولحم طير مما يشتهون..فهنا الطير المقصود هو ذلك الحيوان سواء كان ذو اجنحة او بدون اجنحة..ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير.. هنا الطير هي الكواسر و الصقور التى تخطف الفريسة خطفا و تطير بعيد.. .. وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ..و هان ايضا الاية تبين ان الطير هو ذلك الطائر ذو اجنحة فهل تعلم سليمان و قبله داوود منطق تلك الطيور ذوي الاجنحة ام ماذا...
اولا يجب ان نعرف ما معنى كلمة منطق التى جائت في سياق الاية و الجواب بسيط جدا جدا و الامر ليس له علاقة بالنطق او الكلام و الله يقول..وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ ..منطق هنا معنها علم يعني سليمان قال للناس انه علم أي عرف علم الطير و كل ذلك فضل من الله اذا عرفنا الان ان معنى منطق الطير هو علم الطير و ليس الكلام او النطق..
اذا كما قلنا ان الطير له معاني عديدة و من بينها الطيور المعروفة و ايضا معاني اخرى للطير من بينها عمل الانسان خيره و شره . {وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا...و ايضا الطير التى تعني الصقور...
فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِ..و ايضا الطير التى هي بالفتحة و تدل على جنود او اناس لهم خفة مثل خفة الطير لكنهم ناس عاقلون مكلفون و سبق ان بينت في مقالة ان الهدهد هو القائد العام للاستخبرات و الاستعلامات في مملكة سليمان و اسمه الهدهد و ممكن يكون اسمه الحقيقي او صفة لذلك الطير المعروف و الله يقول.. وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ..و ذكر طير اخر في القران اسمه الغراب.. فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ...
اذا هذه هي اغلب المعاني التى جائت في القران حول الطير و كما قلت انا اتدبر ايات الله من داخل القران و لا اعتمد على القواميس اللغوية او التفاسير الخزعبلاتية لان القران مبين و واضح و مفصل و يفسر نفسه بنفسه لكن يجب ان نتبرىء من الموروث الكهنوتي التى يعتمد على الاهواء و الشهوات البشرية و الاراء و الظنون.
اذا قلنا ان سليمان علم او عرف علم الطير و ايضا داوود من قبله.
وصلنا الى بيت القصيد ما هو الطير المقصود في هذه الاية ...
لكي نجيب على هذا السؤال تعالوا نستعرض الايات التى تتكلم عن السحاب... {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }البقرة164

{وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَاباً ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْموْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }الأعراف57

{هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ }الرعد12

{أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ }النور40

{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ }النور43

{وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ }النمل88

{اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ }الروم48

{وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ }فاطر9
تعالوا الان نستعرض الايات التى تتكلم عن الطير . {وَإِن يَرَوْا كِسْفاً مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطاً يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ }الطور44
بخلاف طبعا الطير ذوي الاجنحة أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾ النحل: (79)...
وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ﴾
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ﴾ النور: (41).
أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ﴾ الملك: (19).

لما نقارن قول الله..
وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ..و قوله
أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾ النحل: (79)..لاحضوا نقطة التشابه الطير المسخرات هي نفسها السحاب المسخر اذا السحاب هو ايضا طير لانه يطير في الهواء ما يمسكه الا الله يعني سخره ليكون نعمة للناس و فيه ظل و ماء مبارك و قوله تعالى..

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ﴾ النور: (41..
و الطير صافات هي السحاب نفسها و كُلٌّ قَدْ عَلِمَ تسبيحه اي خضوعه و كل ما في السماوات و الارض يخضع لامر الله و السحاب ينتمي الى السماوات و هو خاضع لامر الله ايضا مثل بقية المخلوقات ..

إِذَا أَقَلَّتْ سَحَاباً ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ.. الله يبين ان السحاب الثقال يساق باذن الله الى بلد ميت لكي يحيه بالماء المنزل منه يعني السحاب هو طير يطير ايضا في الهواء و مسخر للناس.
اذا العلم الذي تعمله سليمان او عرفه هو علم السحاب يعني منطق الطير و كان سليمان يعلم اين تكون السحاب فسخر الله له الريح كي تاتي بتلك السحاب..و الله يقول..
ولسليمان الريح غدوها شهر ورواحها شهر
..اي ان الريح كانت مسخرة للسليمان مسيرة شهر من غدو و شهر من الرواح أي ذهاب و ايابا لكي تاتي بالسحاب و تسوقها للممكلة سليمان و الله يقول..
وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَاباً ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْموْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }الأعراف57..
اذا خلاصة البحث ان سلميان عليه السلام كان يعلم منطق الطير أي علم السحاب و هو العلم المعروف الان بعلم الارصاد الجوية حيث يبين هذا العلم مواقع السحب و سقوط الامطار الخ الخ لكن هذا العلم لا يجزم ان المطر سوف يسقط في الوقت المحدد هو علم يتوقع فقط و الله يقول..
إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث
..يعني الله فقط من ينزل الغيب يعني بامره و لو شاء لن لا ينزل فلن يكون هناك مطر رغم وجود السحاب.
اخر نقطة هو قول الله.. وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ﴾
أي ان داوود اخضع الله له الجبال و ذلك هو معنى يسبحن و ايضا اخضع له السحاب أي الطير و ليس الطيور و الله اعلم و الى بحث اخر ...
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 53736341057504873160.jpg‏ (95.8 كيلوبايت, المشاهدات 66)
الكوكب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطير فى القرآن رضا البطاوي زاوية رضا البطاوي 0 02-09-2014 04:49 PM
سليمان والمنسأة العقل اول الادلة القاعة الدينية 23 21-08-2014 01:34 AM
الطير الأبابيل عطارد ينطق القاعة الدينية 3 05-11-2012 04:49 AM
العدم عند منطق هيجل !! جهم بن صفوان القاعة الفلسفية 0 01-08-2012 03:41 AM
منطق ابن خلدون الطارق المكتبة 0 10-04-2009 12:03 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 08:05 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.