اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الدينية > زاوية رضا البطاوي

زاوية رضا البطاوي جميع موضوعات رضا البطاوي

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 26-07-2018, 08:59 PM   #1
رضا البطاوي
عضو أساسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 2,776
افتراضي قراءة فى كتاب فتح الغفور في وضع الأيدي على الصدور

قراءة فى كتاب فتح الغفور في وضع الأيدي على الصدور
مؤلف الكتاب هو محمد حياة السندي وقد جمع فيه بعض الأحاديث في وضع الأيدي على الصدور من الكتب المختلفة
الكتاب يبين لنا أن الأحاديث مختلفة في وضع الأيدي على الصدور وهى الكلمة التى يستعملها الفقهاء بدلا من كلمة متناقضة متعارضة فبين أن الأحاديث تنقسم إلى التالى :
القسم الأول وضع الأيدى على الصدر كما فى الروايات التالية:
قال الإمام أحمد في مسنده: حدثنا يحيى بن سعيد، عن سفيان، قال: حدثنا سماك، عن قبيصة بن هلب، عن أبيه قال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينصرف عن يمينه وعن يساره، ورأيته يضع يده على صدره ووصف يحي: اليمنى على اليسرى فوق المفصل ورأيت في التحقيق بلفظ: يضع يده على صدره
قال أبو داد: حدثنا أبو توبة، عن الهيثم - يعني ابن حميد - ، عن ثور، عن سليمان بن موسى، عن طاوس قال: كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يضع يده اليمنى على يده اليسرى، ثم يشدها على صدره، وهو في الصلاة
قال: أخبرنا أبو بكر أحمد بن بن محمد بن الحارث الفقيه، أنا أبو محمد بن حيان أبو الشيخ ثنا أبو الحريش الكلابى، ثنا شيبان، نا حماد بن سلمة، نا عاصم الجحدرى عن أبيه، عن عقبة بن صهبان - كذا - قال: إن عليا قال في هذه الآية (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأَنَحَر) قال: وضع يده اليمنى على وسط يده اليسرى، ثم وضعهما على صدره
وقال السيوطى في الدر المنثور: واخرج ابن أبى شيبة في المصنف، والبخارى في تاريخه، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبى حاتم، والدارقطنى في الأفراد، وأبو الشيخ، والحاكم، وابن مردويه، والبيهقى في سننه، عن على في قوله تعالى: (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنحَر)
قال: (وضع يده اليمنى على وسط ساعده اليسرى ثم وضعهما على صدره) فى الصلاة


ومرسل طاوس قال كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يضع يده اليمنى على يده اليسرى، ثم يشد بينهما على صدره وهو في الصلاة
قال ابن عبد البر في التمهيد: وعن طاوس قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يضع يده اليمنى على يده اليسرى، ثم يشدهما على صدره وهو في الصلاة

وقال فى معراج الدراية شرح الهداية: عن على لما قرأ هذه الآية وضع يده اليمنى على اليسرى على صدره
قال الطبراني؛ حدثنا بشر بن موسى، نا محمد بن حجر بن عبد الجبار بن وائل بن حجر الحضرمى، ثنا عمى سعيد بن عبد الجبار عن أبيه، عن أمه أم يحيى عن وائل قال: حضرت الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر حديثنا إلى أن قال: ثم رفع يديه بالتكبير إلى (أن حاذى بهما) شحمة أذنيه، ثم وضع يمينه على يساره على صدره
وروى محوه البزار عنه وكذا البيهقى في سننه وفى الكل محمد بن حجر قال البخارى: فيه بعض النظر وقال غيره: له مناكير
قال البيهقى: ورواه أيضا مؤمل بن إسماعيل، عن الثورى، عن عاصم بن كليب، عن أبيه، عن وائل أنه رأى النبى صلى الله عليه وسلم وضع يمينه على شماله، ثم وضعهما على صدره قلت: فمؤمل صدوق، سيء الحفظ كما في التقريب

حديث وائل بن حجر قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضع يده اليمنى على يده اليسرى على صدره وأشار إلى ذلك في تخريج أحاديث الرافعى
حديث جابر
قال: مر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - برجل وضع شماله على يمينه مثل حديث ابن مسعود وقبيصة بن هلب عن أبيه قال: رأيت النبى - صلى الله عليه وسلم - ينصرف عن يمينه وعن يساره، ورأيته يضع يده على صدره
كذا قال شيخنا عاصم الجحدرى عن عقبة بن صهبان
ورواه البخارى في التاريخ في ترجمة عقبة بن ظبيان عن على (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنَحَر) وضع يده اليمنى على وسط ساعده على صدره
الثانى وضع اليدين عند النحر وهو مكان إلتقاء الصدر بالرقبة كما فى الروايات التالية:

ورواه حماد بن سلمة عن عاصم الجحدرى عن عقبة بن صهبان عن على مثله سواء
وروى عمرو بن مالك، عن أبى الجوزاء، عن أبن عباس في قوله تعالى (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنحَر) قال: وضع اليمين على الشمال - أى عند النحر كما تقدم

قال: وأنا أبو الحريش نا حماد، نا عاصم الأحول، عن رجل، ع، أنس مثله، أو قال: عن النبى - صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو زكريا بن أبى إسحاق، أنا الحسن بن يعقوب البخاري، أنا يحيى بن أبى طالبن أنا زيد بن الحباب، نا روح بن المسيب أنا عمرو بن مالك النكرى، عن أبى الجوزاء، عن ابن عباس في قوله تعالى: (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنَحَر) (قال: وضع اليمين على الشمال في الصلاة عند النحر
وأخرج أبو الشيخ، والبيهقى، عن أنس عن النبى - صلى الله عليه وسلم - وأخرج ابن أبي حاتم، وابن شاهين في سننه، وابن مردويه، والبيهقى عن ابن عباس (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنحَر قال: وضع اليمين على الشمال عند النحر في الصلاة
قال الخازن: وقال ابن عباس (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنحَر
أي وضع يدك اليمنى على الشمال عند النحر

الثالث عدم تحديد مكان وضع اليدين كما فى الروايات الآتية:
وقال الدارقطنى: حدثنا محمد بن مخلد، نا محمد بن إسماعيل الحسانى، نا وكيع، نا يزيد بن زياد بن أبى الجعد، عن عاصم الجحدرى، عن عقبة بن ظهير، عن على (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنحَر) قال: وضع اليمين على الشمال
وقال ابن عبد البر في التمهيد: وحدثنا وكيع، قال نا يزيد بن زياد ابن أبى الجعد، عن عاصم الجحدرى، عن عقبة بن ظهير عن على في قوله تعالى (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنحَر) قال: اليمين على الشمال
قال البيهقي: أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، نا على بن حمشاذ العدل، نا هشام بن علي، ومحمد بن أيوب، قالا ثنا موسى بن إسماعيل، ثنا حماد بن سلمة، عن عاصم الجحدرى، عن عقبة بن صهبان، عن على رضى الله عنه (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنحَر) قال: هو وضعك يمينك على شمالك في الصلاة
ويؤيد هذا ما ذكره غير واحد من العلماء أن ابن خزيمة روى في صحيحه هذا الحديث
قال النووى في خلاصة الأحكام: وعن وائل قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فوضع يده اليمنى على يده اليسرى

حديث وائل بن حجر
أنه رأى النبى - صلى الله عليه وسلم - رفع يديه حين دخل في الصلاة، كبر، ثم التحف بثوبه، ثم وضع يده اليمنى على اليسرى، فلما أراد أن يركع أخرج يديه من الثياب ثم رفعهما،ثم كبر فركع، فلما قال: سمع الله لمن حمده، رفع يديه، فلما سجد، سجد بين كفيه
حديث الحارث بن غطيف بن الحارث
قال: (ما نسيت من الأشياء، لم أنس أنى رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واضعاً يمينه على شماله في الصلاة
حديث عبد الله بن مسعود
أنه قال: (كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يأخذ شماله بيمينه في الصلاة
وحديث آخر له أنه كان يصلى فوضع يده اليسرى على يده اليمنى فرآه النبى - صلى الله عليه وسلم - فوضع يده اليمنى على اليسرى

حديث ابن عباس
عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال: إنا معشر الأنبياء أمرنا أن نؤخر السحور، ونعجل الإفطار، وأن نمسك بأيماننا على شمائلنا في الصلاة
وحديث أبى هريرة

قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: (أمرنا معاشر الأنبياء أن نعجل إفطارنا، ونؤخر سحورنا، ونضرب بأيماننا على شمائلنا في الصلاة
حديث عائشة
قالت:ثلاثة من النبوة، تعجيل الإفطار، تأخير السحور، ووضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة
حديث ابن عمر
عن النبى - صلى الله عليه سلم قال: (إنا معاشر الأنبياء أمرنا بثلاث: بتعجيل الفطر، وتأخير السحور، ووضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة
وعبد الله بن الزبير: عن زرعة بن عبد الرحمن قال: سمعت ابن الزبير يقول: (صف القدمين ووضع اليد على اليد من السنة
حديث يعلى بن مرة
قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة يحبها الله عز وجل تعجيل الإفطار، وتأخير السحور، وضرب اليدين إحداهما بالأخرى في الصلاة
حديث أبى الدرداء
قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة من أخلاق النبوة، تعجيل الإفطار، وتأخير السحور، ووضع اليمين على الشمال في الصلاة
حديث أبى حميد الساعدى رضى الله عنه
قال محمد ربن عمرو بن عطاء، سمعت أبا حميد الساعدى في عشرة من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - منهم أبو قتادة، قال أبوحميد: أنا أعلمكم بصلاة رسول الله - صلى الله عليه وسلم قالوا: فلم؟ فوالله ما كنت بأكثرنا له تبعاً، ولا أقدمنا له صحبةً قال: بلى، قالوا: فأعرض فقال: أنه كبر فرفع يديه إلى وجهه ثم وضع يمينه على شماله
حديث معاذ بن جبل

قال: كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا كان في صلاته رفع يديه قبال أذنيه، فإذا كبر أرسلهما ثم سكت، وربما رأيته يضع يمينه على يساره
وأثر على رضى الله عنه عن عاصم الجحدرى عن عقبة بن ظهير عن على قال: (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنحَر) قال: (وضع اليمين على الشمال في الصلاة
ومرسل حسن قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كأنى أنظر إلى أحبار بنى إسرائيل واضعى أيمانهم على شمائلهم في الصلاة

وأثر عبد الكريم بن أبى المخارق قال: من كلام النبوة إذا لم تستحى فافعل ما شئت، وضع اليدين إحداهما على الأخرى في الصلاة - يضع اليمنى على اليسرى، وتعجيل الفطر، والاستيناء بالسحور

وما روى في معنى تفسير قوله تعالى(فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنحَر
والحق أنه لم يرد حديث صحيح في إرسال اليدين في الصلاة

الرابع وضع اليدين على البطن تحت السرة كما فى الروايات التالية:
يعارض هذا ما ذكره الشيخ قاسم في تخريج أحاديث الاختيار عن ابن أبى شيبة ولفظه: وكيع، عن موسى بن عميرة، عن علقمة بن وائل بن حجر، عن أبيه قال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وضع يمينه على شماله في الصلاة تحت السرة: هذا إسناد جيد
أثر أنس رضى الله عنه
قال: من أخلاق النبوة وضع اليمين على الشمال تحت السرة
أثر آخر له أيضا عن عبد الرحمن بن إسحاق، ثنا زياد بن زيد السوائى، عن أبة جحيفة عن على رضى الله عنه قال: (إن من السنة في الصلاة وضع الأكف على الأكف تحت السرة
وذكر فيها بعد هذا الحديث أثر النخعى ولفظه قريب من لفظ هذا الحديث، وفى اخره في الصلاة تحت السرة هذا ابن عبد البر حافظ دهره قال في التمهيد: (وقال الثورى وأبو حنيفة: أسفل السرة، وروى ذلك عن على وإبراهيم النخعى ولا يثبت ذلك عنهم وذكر فيها بعد هذا الحديث أثر النخعى ولفظه قريب من لفظ هذا الحديث، وفى اخره في الصلاة تحت السرة هذا ابن عبد البر حافظ دهره قال في التمهيد: (وقال الثورى وأبو حنيفة: أسفل السرة، وروى ذلك عن على وإبراهيم النخعى ولا يثبت ذلك عنهم ويقول فى تخريج أحاديث الهداية وإسناد أثر على ضعيف
الخامس عدم تحديد اليد الموضوعة على الأخرى فى الرواية التالية:
فقد أخرج مالك نفسه حديث سهل بن سعد وعقد له بابا بلفظ (وضع اليدين إحداهما على الأخرى في الصلاة) وذكر أولا أثر عبد الكريم بن أبى المخارق أنه قال: من كلام النبوة إذا لم تستحى فافعل ما شئت ووضع اليدين إحداهما على الأخرى في الصلاة، يضع اليمنى على اليسرى، وتعجيل الفطر والاستيناء بالسحور) وهذا حكمه مرفوع
وأما التناقضات فى كيفية وضع اليمنى على اليسرى فهى :
الأول اليد وهى الكف اليمنى على الذراع الأيسر كما فى الروايات التالية:
حديث سهل بن سعد

روى مالك، عن أبى حازم بن دينار عنه قال: (كان الناس يؤمرون أن يضع الرجل اليد اليمنى على ذراعه اليسرى في الصلاة قال أبو حازم: لا أعلم إلا أنه ينمى ذلك
الثانى الكف اليمنى على الكف اليسرى كما فى الروايات التالية:
وحديث آخر له: عن عبد الرحمن إسحاق، عن سيار أبى الحكم، عن أبى وائل عن أبى هريرة قال: (وضع الكف على الكف في الصلاة من السنة
حديث شداد بن شرحبيل
قال: ما نسيت فلم أنس أنى رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قائماً يده اليمنى على يده اليسرى قابضاً عليها يعنى في الصلاة
الثالث وضع إحدى اليدين على الذراعين فى الرواية التالية:
وحديث عبد الله بن جابر الباضى
قال عقبة بن أبى عائشة رأيت عبد الله بن جابر البياضى صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يضع إحدى يديه على ذراعيه في الصلاة
وهى رواية مجنونة فلا يكن وضع يد واحدة على الذراعين معا لأن اليد وهى الكف جزء من أحد الذراعين ومن ثم لا يمكن وضعها على التى هى جزء منها وعلى الأخرى معا
الرابع مسك الذراع الأيسر بالكف اليمنى فى الروايات التالية:
فعل على رضى الله عنه أنه إذا طول قيامه في الصلاة يمسك بيده اليمنى ذراعه اليسرى في أصل الكف، إلا أن يسوى ثوبا أو يحك جلداً
حديث سهل بن سعد أبى حازم بن دينار أنه قال: كان الناس يؤمرون أن يضع الرجل اليد اليمنى على ذراعه اليسرى في الصلاة
الخامس وضع الكف على الكف كما فى الروايات التالية:
عن عبد الرحمن بن إسحاق، ثنا زياد بن زيد السوائى، عن أبة جحيفة عن على رضى الله عنه قال: إن من السنة في الصلاة وضع الأكف على الأكف تحت السرة
السادس وضع اليد اليمنى على وسط الساعد فى الروايات التالية:
قال شيخنا عاصم الجحدرى عن عقبة بن صهبان
ورواه البخارى في التاريخ في ترجمة عقبة بن ظبيان عن على (فَصَلّ لِرَبّكَ وَأنَحَر) وضع يده اليمنى على وسط ساعده على صدره

ومن هذا يتضح أنه لا شىء ثابت فى وضع الأيدى فكله متناقض متضاد وهو ما يبين أن المسألة كلها لا أصل لها فى الوحى والغريب أنه لا يروى حديث واحد عن النبى(ص) مباشرة فى الأمر وإنما كلها رؤية من الأخرين وهو ما يثبت أن المسألة لا أصل لها فى الصلاة



__________________
رضا البطاوى باحث عن الحقيقة
رضا البطاوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قراءة فى كتاب البارع في إقطاع الشارع رضا البطاوي زاوية رضا البطاوي 0 15-07-2018 03:52 PM
قراءة فى كتاب البدايات لإسحق آزيموف رضا البطاوي القاعة العلمية 0 19-06-2017 10:03 PM
قراءة في كتاب صور ورموز ميرسيا إيلياد الشقوبي قاعة القراءات 0 26-12-2015 10:04 PM
ملك اليمين ؟ قراءة في فقه دليلها من كتاب الله أحمد عيسى ابراهيم القاعة الدينية 27 28-01-2011 12:44 PM
قراءة في النّصّ الدّيني ع المجيد الشرفي يجعله عامر المكتبة 1 21-08-2008 12:45 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 06:42 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.