اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الفلسفية

القاعة الفلسفية فلسفة و علوم انسانية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 07-06-2018, 11:39 PM   #1
حسن الولهازي
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: تونس
المشاركات: 226
افتراضي هل نعي بالشيء لأنّه موجود أم هو موجود لأنّنا نعي به؟

هل نعي بالشيء لأنّه موجود أم هو موجود لأنّنا نعي به؟

الصّراع بين الواقعية والمثالية حادّ وله عدّة أوجه والوجه البارز أو الحادّ هو في إقرار الواقعية أن الواقع مستقلّ عن أذهاننا وفي إقرار المثالية بأن هذه الموجودات ليس لها وجود خارج أذهاننا. وقبل مناقشة هاتين الأطروحتين نفصّل القول فيهما:
أطروحة الواقعية: تعتبر الواقعية أن ما نراه من أشياء هو موجود وجودا فعليا ولا تقلّ واقعية الأشياء المفكّــر فيها عن واقعية الشخص الذي يفكّر فيها. فمثلما أن أي فرد يعتبر أن وجوده أمر بديهيّ لا يشكّ فيه كذلك يعتبر الواقعي أن الأشياء من قبيل القلم الذي يمسك به والورقة التي يكتب عليها أشياء موجودة وجودا فعليا ووجودها ليس محض خيال. وقد يعلّق البعض ساخرا: وهل يحتاج هذا الأمر لبرهان أو تأكيد؟. هل هناك باب للشكّ في وجود الشمس والسماء والأرض التي نسير عليها والثياب التي نلبسها؟ فالمسألة بديهية فلماذا كلّ هذا اللغو؟ كم يحلو للفلاسفة تحويل الحبّة إلى قبّة!! تتلاشى المزحة ونكون تجاه وضع جدّي عندما يعترض المثاليون.
أطروحة المثاليين: يقول المثاليون صحيح أنّنا نرى أشياء نقول عنها أنّها واقعية، ولكن نتغافل عن أمور أخرى لو وعينا بها لتغيّر حكمنا. فنحن ما قلنا عن هذه الأشياء أنّها موجودة إلاّ لأنّنا نعي بها. فوجودها مستمدّ من وعينا وليس من حضورها في الكون. والدليل على ذلك أنّها ليست موجودة بالنسبة للحيوان. وقد يعترض معترض بالقول: "ولكن هي بعد كلّ شيء موجودة في الكون سواء وعيْنا بها أم لم نع بها. بل أكثر من ذلك لو لم تكن موجودة وجودا فعليا لما أمكننا أن نحكم عليها بأنّها موجودة. فكيف يردّ المثاليون على هذا المعترض؟ يقولون له "ولكن هل كان يمكن أن تطرح هذا السؤال بالذات لو لم تكن واعيا بهذه الأشياء؟ كلّ شيء يخرج من هذا الوعي. حتّى واقعية الواقع محتاجة للوعي لإثباتها.
من معه الحق؟ إلى أيّ تيّار يجب أن نميل في قضية تشبه قضية البيضة والدجاجة؟ هل نعي بالشيء لأنّه موجود (الواقعية) أم هو موجود لأنّنا نعي به (المثالية)؟ تيّاران معقولان ومتعارضان في نفس الوقت. هل يعقل هذا؟
لو نلتجئ إلى الحسّ السليم، لقلنا إن الأشياء مستقلّة عن الوعي بها ومع ذلك يتطاول علينا المثاليون ونحتار في الردّ عليهم. فأين تكمن حيلتهم في تعجيزنا؟ حجّة المثاليين التي يتباهون بها والتي تبدو صلبة ويصعب الردّ عليها هي قولهم: وهل كان يمكن أن نتحدّث عن وجود لو لا الوعي بالموجودات؟ وأكثر من ذلك هل يمكن أن نتحدّث عن موجودات دون الوعي بها؟ أليس في الحديث عنها هناك وعي مسبّق بها؟ بماذا نردّ على هذه الأسئلة الاستنكارية الدامغة؟ فبمجرّد أن يفتح الواحد منّا فمه ليتحدّث عن وجود الأشياء خارج أذهاننا حتّى يقول له المثالي "وكيف يكون هناك وجود خارج أذهاننا والحال أن في وعينا به تأسيس له. وهل هناك برهان عن هذا التأسيس أكثر من الحديث عنه (أي الوجود) فنصمت لأنّنا تحدّثنا عنه". المصيبة أن في كلّ مرّة تسعى الواقعية لتأكيد استقلال وجود الشيء عن الوعي حتّى تخون نفسها، لأنّها تجد نفسها قد أقحمته في الوعي. ولكن كيف تجرى الأمور في الحقيقة؟
الشيء الثابت هو أن الوعي ما كان ليعي بشيء ما لو لم يكن موجودا بالفعل في الواقع. ولكن عندما يعي الوعي بالشيء يتصوّر أن وجود الشيء ليس مسألة واقعية أو وجودية بل هي حكم وموقف. ويعتقد أن الوجود هو تأسيس نظري أي أن الموجود هو الذي أحكم عليه بأنّه موجود. من غرور الوعي أنّه عندما يعي بشيء ما –والوعي بصيرة- يعتبر نفسه مؤسسا لوجود الشيء الذي يعي به والحال أنّه ما كان ليعي به لو لم يكن موجودا. والشك الديكارتي نموذح لغرور الوعي. اكتسب ديكارت معارف ثمّ شكّ فيها جميعا شكّا راديكاليا بما في ذلك وجوده. فماذا بقى؟ لم يبق إلاّ الوعي الذي يشكّ. تفطّن ديكارت إلى أن فعل الشكّ أو التفكير هو نشاط يدلّ على وجود الأنا. من هنا قولته المشهورة "أنا أفكّر إذا أنا موجود". في الكوجيتو يتقدّم التفكير أو الشكّ عن الوجود بل إن الوجود يصبح مبرهنا عليه. فلو لم أفكّر لما كنت موجودا. ففي عملية الشكّ (التي هي عملية ذهنية) يقع إلغاء الوجود ليتبوّأ الفكر الزعامة ويصبح المشرّع للوجود. هذه هي المثالية بعينها. هذا هو غرور الوعي. فالشكّ هو الذي قاد ديكارت نحو المثالية. ولكن نحن نعرف جميعا أن هذا الفكر ما كان ليشكّ لو لم يكن موجودا أوّلا.
هذا التحليل يقود إلى هذه النتيجة الهامّة وهي أن هناك فرقا بين وجود الشيء والحكم عليه بأنّه موجود. الوعي ليس سيّد نفسه لأنّ الحقيقة أرفع منه ويجب أن يخضع لها. وليس لأنّ الموجود يصبح موضوع وعي أو موضوعا مستوعبا في الوعي حتّى يفعل هذا الوعي ما يحلو.
حسن الولهازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نفى قوم فرعون لوجود الله رضا البطاوي زاوية رضا البطاوي 0 27-08-2016 06:14 AM
المصحف كان موجود في عصر النبوة فاطمة القاعة الدينية 40 22-11-2015 04:10 PM
المسجد الحرام موجود فى فلسطين وليس فى السعوديه جلال القاعة الدينية 50 28-08-2014 03:28 PM
سورة يوسف جواب " لما" موجود بالآية أم غير موجود؟ سائل القاعة الدينية 0 19-11-2010 10:36 AM
لاداع لوجود دعاة جدد ساجدة عبد الوهاب القاعة الدينية 11 30-07-2010 09:17 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 12:25 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.