اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الدينية

القاعة الدينية مناقشة الموضوعات الدينية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 18-06-2017, 09:25 PM   #1
ايمن1
عضو أساسي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 5,783
افتراضي معنى قوله تعالى ( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ) .

من صفات المؤمنين هو اجتناب كبائر الإثم والفواحش . والكبائر هي كل المحرمات والسيئات التي يقوم بها العبد والتي أمر الله تعالى عباده باجتنابها . ومن هذا المنطلق فكل حرام كبيرة وكل كبيرة تسجل في كتاب الأعمال بسيئة واحدة .. لقوله تعالى ( وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا ) . وبالتالي لا يوجد في دين الله تعالى صغائر الذنوب . فالذنب هو ذنب لا يقاس بكبير ولا صغير . وهذا يعني أنه لا يوجد صغائر بهذا المفهوم إطلاقاً وبالتالي فالذي يحصيه الكتاب هو عمل العبد سواء كان صغيراً أو كبيراً . لقوله تعالى ( مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ) وعلى الجميع أن يدرك هذه الحقيقة . فكتاب الأعمال يسجل فيه أما سيئة أو حسنة . فالحسنة بعشر أمثالها . والسيئة هي سيئة واحدة .. لا توجد سيئة كبيرة أو سيئة صغيرة .

الكثير عندما يقرأ الاستثناء في قوله تعالى ( إِلَّا اللَّمَمَ ) . يعتقد بأن اللمم هي معاصي أو سيئات ليست من الكبائر ، وقد صنفوها من صغائر الذنوب حسب تعبيرهم كنظرة أو لمسة من غير قصد أو من صنفها على كل من خرج عن قائمة الشرك بالله والقتل والسرقة وغيرها من الفواحش .

لقد نسى كثيرين ومنهم بعض الزملاء في هذا المنتدى قوله تعالى في أخر الآية ( إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ) . فالآية كاملة يقول الله تعالى فيها ( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ) . والسؤال هنا لماذا ذكر الله تعالى بأنه واسع المغفرة ؟ والجواب هو أن هناك حالة واحدة يغفر فيها الله تعالى ارتكاب المؤمن لتلك الكبائر وهي حالة ( اللمم ) . فاللمم هو توقف المؤمن عن فعل الكبائر من بعد ارتكابها . فاللمم هي كبائر الإثم والفواحش التي تاب عنها المؤمن واستغفر لها وتاب إلى الله . وهي الحالة التي قال الله تعالى فيها ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) .








.
ايمن1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معنى ومفهوم قوله تعالى ( حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ ) . ايمن1 القاعة الدينية 4 08-05-2016 03:19 AM
معنى قوله تعالى ( فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ ) . ايمن1 القاعة الدينية 9 24-05-2015 11:04 PM
معنى ومفهوم قوله تعالى ( وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ) . ايمن1 القاعة الدينية 2 23-05-2015 12:03 AM
معنى قوله تعالى ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ ) . ايمن1 القاعة الدينية 4 22-05-2015 11:25 PM
معنى ومفهوم قوله تعالى ( أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا ) ايمن1 القاعة الدينية 18 03-11-2013 10:37 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 02:57 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.