اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة الأدبية > أدب

أدب أدب، شعر، نثر

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 12-05-2017, 10:17 PM   #1
الشقوبي
عضو مخضرم
 
الصورة الرمزية الشقوبي
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 734
Thumbs up موت المؤلف : لرولان بارت (اول ترجمة عربية)

ترجمة الشقوبي المتواضعة *

(1)

يتحدث بلزاك في قصته " ساراسين" عن "كاستراتو" متنكرا في هيئة امرأة في هذه الجملة قائلا : "كانت امرأة، مع مخاوفها المفاجئة ، نزواتها اللاعقلانية، مخاوفها الغريزية، تبجحها الغير مبرر ,جراتها و لذة شعورها المرهف" من الذي يتكلم بهذه الطريقة ؟ هل هو بطل القصة ؟ حريص على تجاهل كاستراتو المتخفي في هيئة امراة ؟ هل هو الرجل بالزاك بمواهبه التي اكتسبها من تجربته مع فلسفة المراة ؟ هل هو المؤلف بلزاك يصرح بمسلماته الادبية عن أفكار النسوية ؟ هل هي الحكمة الكونية ؟ ام علم النفس الرومنسي ؟ سيبقى من المستحيل علينا ان نعرف دوما وذلك لسبب بسيط هو أن لكل كتابة صوتها الخاص و هي تتالف من اصوات مبهمة متعددة و الادب في جوهره هو ابداع الاصوات المختلقة التي لا يمكن نسبتها الى مصدر اصلي فالادب هو ذلك المحايد و تلك التوليفة و ذلك المنعرج الذي تفر اليه كل المواضيع و الفخ الذي تضيع فيه كل الهويات ابتداءا من هوية الجسم الذي يكتب.


(2)

ربما كانت هذه هي الحال دائما: مند ان بدأ سرد الاحداث الى النهايات المفتوحة ، ولم يعد ممارسة ميدانية على ارض الواقع - وهذا هو، في النهاية ظاهر أي وظيفة ولكن الاغراق في الرمزية - يحدث هذا الخلل فالصوت يفقد مصدره و المؤلف يدخل في موته و الكتابة تبدأ ومع ذلك فإن الشعور بهذه الظاهرة كان متغيرا و في المجتمعات البدائية لا يجري السرد أبدا من قبل شخص ولكن من قبل وسيط اما الشامان أو الخطيب و الأداء قد يكون محترما بفضل إتقانه لرمز السرد ولكن ليست بفضل عبقريته فالمؤلف فرد ينتمي الى العصر الحديث و هو بلا شك نتاج لمجتمعنا بوجه من الوجوه ففي نهاية العصور الوسطى، مع ظهور النزعة التجريبية الإنجليزية و العقلانية الفرنسية والإيمان الشخصي للإصلاح التي اكتشفت قيمة الفرد و بوأت الإنسان الفرد في مكانة اكثر كرامة وبالتالي فمن المنطقي أنه فيما يتعلق بالأدب انه كان يجب ان يكون وضعانيا و خلاصة ونتاجا للأيديولوجية الرأسمالية التي أعطت أهمية كبيرة للمؤلف "الشخص" و لا يزال المؤلف يحكم في كتيبات التاريخ الأدبي و في السيرة الذاتية للكُتاب و في مقابلات المجلات وحتى في وعي رجال الأدب الحرص على الاتحاد من قبل الجرائد الخاصة بهم و اشخاصهم واعمالهم وصورة الأدب التي يمكن العثور عليها في الثقافة المعاصرة تتمحور استبداديا حول المؤلف، وشخصه وتاريخه و أذواقه و عواطفه و لا يزال النقد مصرا في معظم الأحيان على القول بأن عمل بودلير هو فشل لشخص بودلير وعمل فان جوخ جنونه و عمل تشايكوفسكي نائبه إن تفسير العمل ينقب دائما عن الرجل الذي أنتجه كما لو كان من خلال الكثير او القليل من وضوح الرمزية للرواية فانها دوما و بشكل نهائي تعبير عن صوت شخص بعينه و الذي افشى ثقته بين الناس .





التعديل الأخير تم بواسطة : الشقوبي بتاريخ 13-05-2017 الساعة 02:02 PM
الشقوبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رولان بارت: مقدمة قصيرة جدًّا المنشق المكتبة 0 29-10-2016 09:15 PM
ردود فعل الصم عند سماعهم لاول مرة الشقوبي الكافيتريا 1 05-11-2015 07:54 AM
اللهجات القديمة وعلاقتها بالعربية الفصحى وتفسير القرآن وليد اليحصبي القاعة الدينية 55 13-07-2014 02:35 AM
عسكرة الحياة المدنية : مذكرات الضباط فى غير الحرب - المؤلف : محمد الجوادي الطارق المكتبة 0 17-09-2013 12:51 AM
تحميل كتاب الاتجاهات الأساسية في علم اللغة لرومان جاكوبسون لأول مرة محمد بكاي المكتبة 0 20-09-2010 06:35 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 04:47 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.