اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الفلسفية

القاعة الفلسفية فلسفة و علوم انسانية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 29-03-2018, 05:03 PM   #1
الشقوبي
عضو مخضرم
 
الصورة الرمزية الشقوبي
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 746
افتراضي قصيدة ثاليا لاريوس

1... والله نفسه، كما هو، لا يوصف للكل
هو وحده ليس له مساو، لا احد يشبهه، ولا لأحد نفس مجده
نحن نطلق عليه الأبدي، في مقابل الذي جُبل بطبيعته
نحمده فهو بلا بداية في مقابل الذي له بداية
نحن نعبده فهو بلا زمن، في مقابل الذي في زمن جاء للوجود
.
6. هو الذي بلا بداية، صنع الإبن كبداية لكل الأشياء المخلوقة
أحدثه كإبن له بولادته له
هو [الإبن] ليس له تلك الصفات المميزة لوجود الله نفسه
لأنه ليس مساوي له، ولا هو نفس من نفس وجوده [جوهره]
.
10. الله هو حكيم، لأنه نفسه معلم الحكمة
دليل كافي أن الله غير مرئي للجميع:
هو غير مرئي على حد سواء للأشياء التي صنعت بواسطة الإبن، وأيضا التي صنعن للإبن نفسه
.
13. سأقول على وجه التحديد كيف أن غير المرئي هو مرئي بواسطة الإبن:
عبر هذه القوة التي بواسطة الله قادر على الرؤية، كل منهما وفقًا لمقداره
الإبن يقدر أن يتحمل رؤية الآب، كما هو مقدر
.
16. إذًا هناك ثالوث، لكن غير متساوٍ في المجد
كياناتهم) جواهرهم) ليست مختلطة فيما بينها
بقدر أمجادهم، واحد بلا حدود أكثر مجدًا من الآخر
الآب في جوهرة مختلف عن الإبن، لأنه موجود بلا بداية

20. أفهموا أن الوحدانية [أبديًا] كانت، لكن الإزداوجية لم تكن قبل أن تأتي لحيز الوجود
أنها تعقب هذا مباشرة، بالرغم أن الإبن لم يكن، الآب كان لا يزال الله
ومن ثم الإبن* كونه [غير ازلي] جاء للوجود بإرادة الآب
هو الإله الوحيد الذي وُلد، وهو مختلف عن [كل] الآخرين

24. الحكمة أصبحت حكمة بإرادة الله الحكيم
ولهذا يمكن تصوره بطربق لا تحصى. هو روح
قوة، حكمة، مجد الله، حق، صورة، وكلمة
أفهموا أيضًا أنه يمكن تصوره كشعاع (بهاء) ونور
الواحد الفائق يقدر أن يلد واحدًا مساويًا للإبن
لكن ليس واحدًا بنفس الأهمية، أو التفوق، أو العظمة
بمشيئة الله، الإبن له العظمة والصفات التي له (للإبن)
وجوده منذ متي ومن أين ومنذ ذلك الحين- كله من الله
إنه، على الرغم أنه إله قوي، يسبح جزئيًا الذي يفوقه

بإختصار، الله لا يمكن التعبير عنه (لا ينطق) في الإبن
لأنه هو في نفسه هو ما يكونه، هذا، لايمكن وصفه
لهذا فالإبن لا يفهم كل هذه الأمور، أو له الفهم لتفسيرها
لأنه من المستحيل عليه يسبر أغوار الآب، الذي هو وحده
لأن الإبن نفسه لا يعرف حتى جوهر نفسه
لكونه إبن، وجوده بالتأكيد عند مشيئة الآب

39. ماهو المنطق الذي يسمح، للذي من الآب
أن يفهم ويعرف أباه؟
لأنه من الجلي، أن الذي له بداية لا يستطيع أن يتصور
أو يدرك وجود الذي له ليس بداية
الشقوبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصيدة الجمــــــهـــــــــرة هندي ميران الكافيتريا 3 01-10-2016 08:01 PM
قصيدة انا السبب للشاعر احمد مطر ساجدة عبد الوهاب أدب 1 07-02-2011 10:12 AM
قصيدة مسافرون لنزار القباني ساجدة عبد الوهاب أدب 0 18-12-2010 01:08 PM
قصيدة عربية سهيل كعوش أدب 0 02-12-2010 09:52 AM
قصيدة لصلاح جاهين ام هادى أدب 0 18-01-2009 11:53 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 06:42 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.