اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الدينية

القاعة الدينية مناقشة الموضوعات الدينية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 07-04-2015, 06:32 PM   #1
سيف الله
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
الدولة: GERMANY
المشاركات: 160
افتراضي ذوو الدم الأزرق "بنو اسرائيل" "الفلسطينيون اليوم"

ذوو الدم الأزرق "بنو اسرائيل" "الفلسطينيون اليوم"

قبل الدخول الى هذا الموضوع سوف أبرأ ذمتي امام الله, فأنا لا أدعو للعنصرية و الطائفية و القبلية البغيضة فمنهجي هو قوله تعالى: (ليسوا سواء من اهل الكتاب,,,) وقوله: (منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون),,فمنهم اناس صالحين ومؤمنين ينكرون افعال بني جلدتهم الزرقاء من فساد بشتى أنواعه

عندما اتدبر كتاب الله سبحانه وتعالى أجد ان ربع القرآن الكريم يتحدث عن فئة من شعوب الأرض لطالما تساءلت عن استمرارية وجودهم, وعندما استعرض شعوب الارض , العرب, والروم, والفرس المجوس, وشعوب افريقيا, و ,,, نجدهم معرّفين , لكن ما لا اجده على ارض الواقع هم احفاد بنو اسرائيل ؟! فأين هم ؟! لماذا غيبهم التاريخ؟!
الكثير من الباحثين منهم عبد الوهاب المسيري ادعى ان بني اسرائيل انقرضوا بعد البعثة وان الموجودين في فلسطين اليوم هم اشكناز من لمم اوروبا, في حين ان الصليبي وأحمد داوود قالوا بأن بني اسرائيل هم فرع من الأسباط وديارهم في منطقة عسير واليمن, وبالتحديد من فلسه وطي, ويستخف الكاتب أحمد داوود ببني اسرائيل ويعتبرهم قبائل رعوية مهمشة سكنوا في غرب الجزيرة العربية , كما ويستخف الكاتب بملك سليمان عليه السلام , إلا ان القارئ للقرآن عندما يقرأ البقرة و آل عمران و النساء و الأعراف و المائدة و غيرها الكثير , يجد ان بني اسرائيل كان لهم شأن عظيم وهم باقون الى يوم القيامة و ليس كما ذهب بعض الكتاب المعاصرين. واليك الدليل في ما يلي:
كيف نميز و نكشف حقيقة بني اسرائيل بالرغم من التغييب المتعمد لهويتهم, أو بعبارة أخرى كمثل من يبحث عن المفتاح و المفتاح معلق برقبته أو لنقل امام عينيه ولا يراه ؟!
ان الشعوب المحيطة ببني اسرائيل ينعتون أحد" الشعوب" الذين يسكنون بلاد الشام ويصفونهم بذوي الدم الأزرق ؟!
وعندما تقرأ التوراة و الانجيل و التي عبثت بها ايدي الفلسطينيين(أحفاد بني اسرائيل ) بالإخفاء و التزوير فأنك تقرأ كتب تقص تاريخ مسيرة بني اسرائيل, بينما عندما تقرأ القرآن الكريم تجد ان الصفات الموجودة و الاحداث التي عصفت ببني اسرائيل في السابق واثناء بعثة رسول الله فانك دون ادنى شك تنظر بعين الواقع ان ما يسمى بالشعب الفلسطيني اليوم ,فهم أحفاد بني اسرائيل دون ادنى شك وبالأدلة التي لا تقبل الرفض. واريد ان انوه ان هناك قبائل وان تسمت وتجنست في سوريا والاردن ولبنان مصر والخليج بشقيه العربي والفارسي تعود اصولهم الى الدم الأزرق وان لم يعرفوا ذلك, فيستطيع كل شخص معرفة هويته الحقيقية وبدون فحص DNA وذلك من اشكالهم ومن صفاتهم, ومن أهم صفاتهم التميز بالعلم لأن الله فضلهم على العالميين.
القرآن الكريم يفك تلك الشيفرة المخفية عنا اليوم ,فمن يتدبر القرآن جيدا لن يستطيع الا ان يسقط معانيه على الفلسطينيين الحاليين , لأن اعتمادنا على ما تخطه ايادي بني اسرائيل بالمعنى المتعارف عليه اليوم(يهود ونصارى) مزورة ومضللة توصل الباحث الى نتيجة واحدة وهي تكديس القراطيس, وان عدم الانتباه الى الواقع الذي يعيشه الفرد من خلال نتائج التجارب التي يمر بها في حياته العملية حين يتعامل من ذوي الدم الأزرق وعندما يمر بتجربة يستغربها ,فلو رد هذا الاستغراب الى كتاب الله لوجد الجواب الشافي الوافي ولزال الابهام.
فالشعب الفلسطيني اليوم منهم المسلم و منهم النصراني و اليهودي و الشيوعي والملحد والمنافق و المؤمن الحق إلا ان الفئة القليلة منهم هم المؤمنون كما وصفهم القرآن الكريم, فتجد الفاسقين من الشعب الفلسطيني مكروهين و منبوذين من كل الاميين, فهم مكروهون في لبنان و سوريا و الاردن و العراق و الخليج و كل بقاع الأرض, لماذا يا ترى ؟؟؟؟؟!!!!!
ألأنهم رواد الفساد بامتياز ! من عدم الوفاء بالعهود والمواثيق والغدر و الخيانة و اكل الحرام و السحت وعبادة الطاغوت, وميولهم للدنيا , فيحبون الحياة و يكرهون الموت, فيفرون من ديارهم لأجل الحياة, وهذا ما حصل عندما استولى اخوانهم اليهود الذين لم يؤمنوا برسالة الاسلام على بلادهم , وهم من اكثر الشعوب عنصرية لأبعد الحدود فيكرهون كل من هو ليس منهم وان احسن لهم واستضافهم في بيته وآمنهم من جوع ومن خوف, ففي الوقت المناسب وعندما تسنح الفرصة لهم لنقضوا عليك وينالوا منك جزاء غير عادل, فهم كالأفاعي في احضان البشر, فما ان يشعروا بدفء الحضن حتى يفرغوا سمومهم فيمن احتضنهم أولا, واذا اشعروك بحبهم لك فتأكد انك واهم ومخدوع فالحب ظاهري وليس من قلوبهم وهناك غاية ومصلحة مجبولة بالمسكنة والذلة فبعد انقضاء المصلحة سرعان ما يديرون ظهورهم لك وان سنحت الفرصة لهم لاستعبدوك ولا يتوانون في قتلك فمن صفاتهم سفك الدماء.
ومن صفاتهم أيضا المكر والمكيدة و الذلة و المسكنة فيبيع ويشتري كيفما يشاء , فهو مستعد ان يبيع شرفه ودينه وارضه من اجل الحصول على مراده الدنيوي, فهم من أكثر الشعوب ترويجا للفساد في المنطقة فلا تجد مصلحة في المجتمعات إلا وكان ورائها فلسطيني"اسرائيلي" لحبهم للمال والثراء فمنهم تجار مخدرات ومروجون وتجد بعضهم لا يرضاها لنفسه ويرضاها لغيره لأجل الحصول على المادة فالغاية تبرر الوسيلة.( أرئيتم أخبث من هذا)!
وكذلك هم اصحاب البنوك والمؤسسات الربوية واليكم نترك البحث لاستعراض مالكيها. وهم من يؤسسون ويديرون اموال الأميين الذين ليس لهم علم بإدارة الأموال بل ويضحكون عليهم ويستغلونهم فالكثير من الأميين باعوا اراضيهم من اجل الاستمتاع بالفواحش ما ظهر منها وما بطن, وهم وراء الفساد الأخلاقي في المجتمعات من بيوت الدعارة و النوادي الليلية و المنتجعات وادارة الفنادق السياحية ورواد في انتاج البرامج الغنائية و الافلام الماجنة و تجد معظم الساقطين و الساقطات من ذوي الدم الأزرق.
وقمة الفساد لديهم هي التلاسن بالفاحشة فتجد الأخ يسب اخاه بعرض امه واخته بل ان هناك من لا يستطيع بدأ يومه و انهائه الا بهذه الطريقة, واحيائهم ومخيماتهم اكبر دليل للجميع ليكتشفوا حقيقة ما أقول فهذه ثقافة الشارع لديهم!
ومن قمة فسادهم الرشوة وشهادة الزور, بل انهم يستأجرون البعض للنيل من بعضهم الآخر أو ممن حولهم من الأميين (بأسهم بينهم شديد وقلوبهم شتى).
وكذلك التناحر في ما بينهم للوصول الى السلطة مثل ما يحدث بين حماس وفتح, أضف الى ذلك ما فعلوه عندما هربوا من ديارهم حذر الموت الذي يفرون منه فلجأوا الى لبنان وسوريا و الاردن , ففي لبنان قتل آلاف اللبنانيين خلال أتون حرب استمرت لمدة 15 عاما كانوا عنصرا فعالا فيه وشهدوا مجازر في صبرا وشاتيلا, فهذا كان جزاء من احتضنهم ! وفي الاردن وبعد ان قوية شوكتهم حاولوا النيل ممن استضافهم فسفكوا الدماء في حرب استمرت قرابة أربع أشهر ارتكبوا خلالها مجازر نالت من مستضيفيهم ومن ابناء جلدتهم وخلصت الى اخراجهم من الأردن وكذلك في سوريا , إلا ان النظام في سوريا كان أكثر وعيا بغدرهم وخيانتهم فلم يعطهم الحرية التي وجدوها في باقي البلدان حتى ان مخيم اليرموك وفلسطين كانت اشبه بالمعتقلات فتم تحجيمهم خوفا من افعالهم.
وما يحدث في غزة هو أكبر دليل على كون الفلسطينيون هم بنو اسرائيل فيتحدث القرآن الكريم عن قرية كانت حاضرة البحر, ابتلاهم الله سبحانه وتعالى بالسبت وكان بينهم وبين الله ميثاق الا ان الدم الأزرق أبى الا ان ينقض الميثاق, وبالتأكيد ان لعنة اصحاب السبت لا تزال تطارد سكان غزة اليوم, فالمستعرض لتاريخ غزة يجد ان هذه القرية هي أكثر قرية تعرضت للغزو والتنكيل و العذاب والتدمير ونحن نشهد الآن كل عام أو عاميين حربا ضروسا عليها, فيقتل الآلاف وتهدم منازل عشرات الآلاف.
وتدل الآية بعد نهاية قصة قرية اصحاب السبت على وجود بني اسرائيل الى يوم القيامة, ويقول الله سبحانه وتعالى:
﴿١٦٦﴾ وَإِذ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبعَثَنَّ عَلَيهِم إِلى يَومِ القِيامَةِ مَن يَسومُهُم سوءَ العَذابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَريعُ العِقابِ وَإِنَّهُ لَغَفورٌ رَحيمٌ ﴿١٦٧﴾
وفي موضع آخر يقول سبحانه وتعالى( وان عدتم عدنا) , ونقول لتلك القرية على الرغم من الغطاء الاسلامي الذي يتسترون حوله كأمثال حماس و الجهاد الاسلامي اصحاب القيادات الفاسدة الخائنة العميلة بأن الامور اصبحت اليوم مكشوفة فخالد مشعل وقادة الفصائل الفلسطينية يتبجحون في وسائل الاعلام بالجهاد والمقاومة وغزة الحرة المستقلة,,,, وسؤالنا لهم بما ان غزة حرة مستقلة ومتمردة على من يتهمها وبما ان العرب و الغرب و الصهاينة يحاصرون غزة و يسفكون دماء ابنائها فلماذا لا يطبقون الشريعة الاسلامية وكتاب الله !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!
ان المتتبع لسيرة خالد مشعل ذلك الخائن العميل الذي عض يد النظام السوري بالرغم من كل شيء ومن دعم الاخير له ولمنظمته وكذلك وصفته ايران بالولد العاق, كما وطرد من الاردن والذي عالجه وأواه عندما حاول الصهاينة اغتياله, كل هذا وذاك يثبت دمه الأزرق وخيانته فهكذا هم لا يحفظون عهدا و لا ميثاقا
واليكم هذا المثال من غزة التي ترزح تحت سوم العذاب ,يدل على فسادهم, فقد حدثني صديق لي على ان هنالك شاب فلسطيني مقيم في غزة وترجع اصوله الى عرب ال 48 وهو لاجئ يدعى محمد عساف ينافس على محطة ام بي سي , يتقدم للمسابقة في برنامج أرب أيدول, فقلت له امن غزة هو باستغراب ! فقال لي هل تعلم ان الفلسطينيين في الداخل و الخارج وضعوا شاشات عرض في الاماكن العامة لترقب فوزه وتشجيعه ! فقلت له يا رجل حماس الاسلامية التي تتبجح في شوارع غزة بالاسلام ويرفعون اعلام الاسلام والمقاومة الاسلامية وتحرير فلسطين تفعل ذلك! سبحان الله! ان عدتم عدنا.
فقال لي: فعلا ان عدتم عدنا, واضيفك من الشعر بيت ان غزة ستضرب قريبا وسيسامون سوء العذاب, وفعلا بعد 8 أشهر في شهر رمضان 2014 انهالت الصواريخ و القذائف من البر و البحر و الجو على غزة لخمسين يوما خلّفت آلاف القتلى و الجرحى وعشرات الآلاف بلا مأوى( واذ تأذن ربك ليبعثن عليهم من يسومهم سوء العذاب الى يوم القيامة).

ورغم ما هم عليه من الذل و الهمان الا انك تجدهم من المبتكرين في نشر الفساد لدى المجتمعات فهم يتمردون على احكام الدين كتسمية الربا بالمرابحة في البنوك الاسلامية, وماهرون في تحريف الأحكام والخروج بالفتاوى التي تناسب اهوائهم.
كما ولديهم القدرة على التحايل على اللباس الشرعي بلباس على الموضة والموديل فأضحت نساء المسلمين عارضات ازياء وضحية للتبرج واللباس الفاضح بفضلهم !!!!!!!!!!!!!!!
ومن وقاحة الفاسقين منهم انهم يتمسكنون ويطلبون من الامم تحرير فلسطين اي يريدون تحرير ما باعوا من فلسطين لليهود( اخوتهم في الدم والملة سابقا) والدليل كانت فلسطين ايام الدولة العثمانية من انشط البلاد في الشام وكانت موانئ فلسطين عكا وحيفا ويافا كمدينة دبي الان فالذي يريد العمل والاستثمار يذهب الى فلسطين فلقد كان الفلسطينيون اهل زينة وثراء وعلم بعكس الأميين من حولهم فلقد باع الفلسطينيون ارض في السهل الساحلي والجليل وبيسان والنقب وكان الضباط الاتراك في نهاية الدولة العثمانية سماسرة بين الفلسطينيين واليهود وروايات الاجداد تشهد ان الفلسطينيين باعوا ارضهم من اجل شراء الزينة والحلى لنسائهم والتباهي بها امام الاميين ولا زالوا يبيعون ما تبقى لهم من ارض الى اليهود بواسطة سماسرة من فلسطيني الداخل.
وما يميزهم في سائر البلدان انهم اذا ارادوا النيل من غيرهم فلا يفعلون ذلك كرجال لجبنهم, وانما كضباع يجتمع العشرات منهم رغم عدم كونهم على قلب رجل واحد وانما ما يجمعهم دمهم الازرق فينهالون بالضرب الوحشي والتخريب المتعمد للممتلكات الخاصة والعامة فلا واتحدك ان تثبت عزيزي القارئ ان هذه ليست من صفاتهم, وينصارون من يخطا منهم على غيرهم بالباطل ولا يرعون في غيرهم إلا ولا ذمة ولا يعرفون حق الجار ناهيك عن حدود الله ولا يتناهون عن منكر فعلوه وسيمتهم العدوان (ذلك بما عصوا و كانوا يعتدون).وعلاوة على ذلك ومن الواقع اليومي المعاش في كل البلدان انهم اذا ما شعروا بالخطر فأنهم يهربون كالفئران الى جحورها واذا ما تم وضعهم تحت القانون فأنهم يتمسكنون ويتذللون ويلجأ البعض الى الاستنجاد باهل بيته نساءا وأطفالا للتقول و التبلي واستخدام الشرف كوسيلة للضغط على الطرف الآخر ليسقط حقه خوفا من الفضيحة.
هؤلاء هم أحفاد من عجّزوا موسى عليه السلام ولعن بعضهم على لسان داوود عليه السلام وعيسى ابن مريم, وهم ايضا من جادلوا رسول الله محمد عليه الصلاة و السلام وحاربوه, وهذا يدل على ان رسول الله كان بينهم وقريبا منهم وعلى ان احداث البعثة جرت في بلاد الشام وشمال الحجاز
وأخيرا كل من سيتعرض لي بالسب و الشتم وما الى ذلك بدون ان يأخذ بعين الاعتبار الموضوعية و العلمية المتبعة في هذا البحث, هو من اصحاب الدم الأزرق قطعا.
وَاسأَلهُم عَنِ القَريَةِ الَّتي كانَت حاضِرَةَ البَحرِ إِذ يَعدونَ فِي السَّبتِ إِذ تَأتيهِم حيتانُهُم يَومَ سَبتِهِم شُرَّعًا وَيَومَ لا يَسبِتونَ لا تَأتيهِم كَذلِكَ نَبلوهُم بِما كانوا يَفسُقونَ ﴿١٦٣﴾ وَإِذ قالَت أُمَّةٌ مِنهُم لِمَ تَعِظونَ قَومًا اللَّـهُ مُهلِكُهُم أَو مُعَذِّبُهُم عَذابًا شَديدًا قالوا مَعذِرَةً إِلى رَبِّكُم وَلَعَلَّهُم يَتَّقونَ﴿١٦٤﴾ فَلَمّا نَسوا ما ذُكِّروا بِهِ أَنجَينَا الَّذينَ يَنهَونَ عَنِ السّوءِ وَأَخَذنَا الَّذينَ ظَلَموا بِعَذابٍ بَئيسٍ بِما كانوا يَفسُقونَ﴿١٦٥﴾ فَلَمّا عَتَوا عَن ما نُهوا عَنهُ قُلنا لَهُم كونوا قِرَدَةً خاسِئينَ ﴿١٦٦﴾ وَإِذ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبعَثَنَّ عَلَيهِم إِلى يَومِ القِيامَةِ مَن يَسومُهُم سوءَ العَذابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَريعُ العِقابِ وَإِنَّهُ لَغَفورٌ رَحيمٌ ﴿١٦٧﴾ وَقَطَّعناهُم فِي الأَرضِ أُمَمًا مِنهُمُ الصّالِحونَ وَمِنهُم دونَ ذلِكَ وَبَلَوناهُم بِالحَسَناتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُم يَرجِعونَ ﴿١٦٨﴾

التعديل الأخير تم بواسطة : سيف الله بتاريخ 08-04-2015 الساعة 02:12 PM
سيف الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل بنو اسرائيل " اليوم " هم من سلالة بني إسرائيل المذكورين في القرآن ؟؟ الرسام القاعة الدينية 0 19-03-2015 06:47 PM
الكتاب النادر" السلام الضائع في كامب ديفيد" مذكرات محمد ابراهيم كامل ا " مهم جدا" amir el bhre المكتبة 3 09-11-2013 07:08 AM
في " السلف " و " الخلف " و " الفرقة الناجية " !!! : د.سيد آدم القاعة الدينية 12 13-09-2013 05:13 PM
تغييرات مرسي بين " العسكر " و " الوطن " و " الفلول " !!! د.سيد آدم القاعة السياسية 3 15-09-2012 03:10 AM
من له الحق في وصف الآخر بألفاظ مثل : "مطوع" ، "مستقيم" ، "سماحة" ، "ولي" ؟؟؟؟ عبدالكريم عبدالرحمن القاعة الدينية 1 10-10-2008 06:39 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 03:14 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.