اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الدينية

القاعة الدينية مناقشة الموضوعات الدينية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 12-07-2017, 12:14 PM   #18
مصطفى سعيد
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 731
افتراضي

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبد الحفيظ احمد غيث
الاخ مصطفى سعيد
السلام عليكم ورحمة الله

قال تعالى:وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (15) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ ۖ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (16)
ما هو حال هؤلاء برأيك قبل الحساب وعند استلام كتبهم وفيها السيئات وفيها الحسنات؟؟!!!
وهل كل من استلم كتابه بيمينه له نفس القدر من الحسنات والسيئات؟؟!!! ام ان هنالك تفاوت!!؟؟
وكيف تحدث عملية التجاوز عن السيئات برأيك؟؟!!1

هلا عرضت رأيك
على كل حال .. من فى الآية .. شاكرا نعمة ربه ، بارا بوالديه ، مصلحا ذريته ، داعيا الله أن يثبته على ذلك ، تائبا من اخطائه ، مقرا أنه من المسلمين .
المسلم الذى قرأ هذه عندما يرى فى كتابه بعض السيئات التى تاب منها .. طالما يعلم نفسه صدق في توبته .. فسيعلم أنها لن توضع فى الميزان ، والسيئات الأخرى التى نسيها ولم يتب منها سيعلم أنها إما مكفرة بالحسنات التى يتقبل عنه أحسنها أو أن الله سيتجاوز عنها فضلا منه
وكلمة " وَعْدَ الصِّدْقِ " تعود على هذا .. أي على تقبل أحسن ماعملوا والتجاوز عن سيئاتهم
ولذلك إنهم سيدخلون فيمن هم " من فزع يومئذ آمنون "
طبعا ليس كلهم على نفس الدرجة تماما بل هناك تفاضل " وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا (21) بناءا على كمية العمل ونوعيته وكيفيته ، وهذه غير متساوية قطعا
التجاوز قد يكون بأن يتفضل الله فلا يعاقبهم عليها ولا يخصمها من رصيد الحسنات ، ونحن نعلم من الآية من الذى سيتفضل الله عليه وهو من اجتمعت فيه الصفات التى عددتها ومات عليها .
ولذلك حاله أنه مطمأن تبشره الملائكة عند الموت وعند البعث ، يأمن فى فزع يومئذ ، يأخذ كتابه بيمينه ، يبعد عن النار ولا يسمع حسيسها ، تُزلف الجنة غير بعيدا منه ، إما أنه من السابقين وإما أنه سيحاسب حسابا يسيرا .. ..

التعديل الأخير تم بواسطة : مصطفى سعيد بتاريخ 12-07-2017 الساعة 06:17 PM
مصطفى سعيد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 09:42 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.