اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة السياسية

القاعة السياسية مناقشة المواضيع السياسية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 03-08-2019, 10:44 PM   #1
فارس اللواء
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 252
افتراضي نظرية المصيدة

حين أراد الثعلب صيد الدجاجة فاختبأ لها كالعادة ليُشعرها بالأمان ثم ينقض عليها كالوحش الكاسر، موقف متكرر في حواديت الأمهات والمدارس لم يعد يفارق خيالاتنا منذ الصغر..لكن بإسقاطه على واقعنا المعاصر فالثعلب جاء إلينا بثياب البشر ليُقنعنا أن الدين رحمة وعدل لنطمئن له، ثم إذا دخلناه ومارسنا طقوسه وأراد أحدهم أن يرتد فيظهر على الفور ثياب الثعلب الحقيقية التي أخفاها عمدا فيشرع فورا في قتل المرتد دون رحمة أو احتراما لقناعات المرتد برغم أن القرآن نفسه احترمها في عشرات الآيات، لكن أين للثعلب من الحكمة والدين وقد تعمّد إخفاء هويته منذ البداية..

إن جُملة ما وصل إليه الثعلب من قتل المرتد يقوم على تقليد أطراف متصارعين بعد موت الرسول، فكان كل طرف منهم يحكم على خصمه بالموت ..ثم تطور هذا الدافع السياسي الطبيعي في الحروب لمعتقد ديني متكامل له مبرراته العقلية التي ساقها القرضاوي من قبل بمقولته الخالدة أنه " ولولا حد الردة وتطبيقه منذ 1400 عام لانتهى الإسلام" وبالتالي يعترف الرجل أن دينه قائم على العنف والقتل بخلاف دين القرآن المتبرئ من تلك الآفة الشائعة بين أوساط المتدينين، وعندما تحدثهم بقوله تعالى يقولون "قال الرسول" وكأن للرسول الحق أن يخالف أمر الله أو يُشرّع أمرا من عنده منهيُ عنه في الكتاب الأول، ولم لا وقد وصل لهذه الدرجة من شدة تقليده لأئمته حتى دفعه ذلك لعبادة أقوالهم والثقة فيهم ثقة عمياء برغم مخالفة تلك الأقوال العقل والمنطق والشريعة نفسها.

الأمر نفسه ينطبق على سائر الأديان برغم خلوّ معظمها من حد الردة، لكن المرتد عندهم لا يُعامَل باحترام ويبقى منبوذا طريدا إلى أن يموت أو يهاجر، فيستحيل عليه أن يعيش حياته الطبيعية إلا إذا وافق الأغلبية في معتقدهم وخصوصا دين الأسرة، فالهاجس الذي يتحكم في كهنة الدين الإسلامي هو نفس الهاجس عن غيرهم من الكهنة وهو استحالة إيمانهم بالحقوق الشخصية للفرد ، حتى لو أدى ذلك للتلاعب به والكذب عليه مقابل أن يظل تابعا خانعا لهم في العسر واليُسر، لكن الإنسان الشرقي والغربي وصلوا لنتائج قد تصلح تصورهم للدين بإقرارهم العلمانية، لتظل شعوب الشرق الأوسط والعرب تحديدا أكثر شعوب العالم بؤسا وذلا واستعبادا من قِبَل الحكام ورجال الدين.

إن من صفات الثعلب المكر، ومن ضمن أدوات المكار في خداع الكائنات هو "البكاء" فالثعلب لا يعجزه البكاء لإقناع نزاهته أمام الفريسة، كذلك فالثعلب المسلم لا ينفك عن البكاء على أطلال الماضي لإرضاء ذوات الجماهير المتضخمة وتوقهم لإنجاز واحد مفقود وعزيز في ظل الانكسارات والهزائم، يحرص الثعلب حينها على تجهيل ضحيته وإفقادها كل طرق المعرفة التي تمكنها من تمييزه والقضاء عليه أو الهرب منه إذا استطاعت، لذا يحرص الثعلب المسلم كي تكتمل خيوط مصيدته على تحريم كل العلوم والمعارف غير التراثية، ومنع كل القراءات الحداثية للعالم بدعوى التغريب والكُفر، بينما في الحقيقة هو يمنعها لأنها تكشفه وتفضح زيفه ودجله أمام الناس

التفكير الديني بالأصل مرن لقيامه على أصول عقلية وروحية واجتماعية هدفها العدل والمعرفة، وقد يختلف معي البعض في هذا الأصل لكن التاريخ يحكي شواهده التي سقتها في مقالي السابق بعنوان "الدين بين الطبيعة والتحدي" قلت فيه أن كل دين يمر بمرحلتين الأولى دعوية للثورة على الظلم السائد..وهذه هي الطبيعة، أما التحدي الذي يواجه الدين هو الذي يضيق بموجبه من سعة الثورة الإصلاحية إلى الحرفية والتشدد والانغلاق في تفسير تلك الثورة، وما من دين إلا وواجه تلك المراحل ..حتى البوذية التي بدأت كدين عقلي وروحاني يرى فيه بوذا خلاص الإنسان بكبح شهواته والتخلص من تأثير المادة لكي يصل للنيرفانا وسلامه الروحي..وصل كل ذلك لمرحلة جديدة عُبِدَ فيها بوذا بتجلٍ جديد للبوذية أصبح إسمه "المهايانا" غايته الكبرى سلام ومصلحة الكائنات الحية جميعها خلافا "للثيرافادا" التي ما زالت تعلن ولائها لتعاليم بوذا كاملة دون تزييف وبحرفية شديدة كالظاهرية والقرآنية عند المسلمين.

كذلك حدث في المسيحية بانشقاقات متتالية لأريوسيين ونساطرة ويعاقبة وكنائس مختلفة أوروبية ومصرية وشرقية، نفس الشئ في اليهودية ودون الدخول في تفاصيل تلك الاختلافات، لكن قيمة ذكرها في ذلك المقام هو التأكيد على أن مرحلة التحدي أساسية في تاريخ كل المعتقدات الدينية منها وغير الدينية، وهي التي تحاكي ظرفا وجوديا بتهديدات تدفعهم للتقوقع أو الحرب..وإما الاستسلام والتخلي عن المعتقد الديني لحماية الأرواح، وقد يأتي التحدي ذلك في حياة المؤسس أو بعد وفاته، لكن ذلك كله يبقى منفصلا عن طبيعة وجوهر الدعوة منذ بدايتها لقيامها على أساس إصلاحي يفعله الجميع كوسيلة حياة عادلة وكريمة.

لكن الثعلب لا يؤمن بالتفكير المَرن ويتشدد في أدق خصوصيات الناس ويحشر أنفه في الصغائر لكن بشكل مختلف وصورة مغايرة عن حقيقته، فمثلا لو قال الثعلب عليك أن تختار زوجة شكلها كذا وكذا وإما أقتلك سيكون تدخلا غير إنسانيا يستوجب مكافحته..أما لو خيّرك بين ذات الدين وغيرها فقد وضعك في مفارقة نفسية صعبة إما تقبلها متدينة أو منحرفة حسب التقسيم الاجتماعي الديني، بالتالي فقد اختار لك زوجة بشكل معين بطريقة مقنعة لك لكنها في الأخير تخدمه وتجعله أكثر تحكما فيك وسهولة في تحريكك مستقبلا لخدمته، وكما أن الثعلب لا يؤمن بحق فريسته في الحياة فثعالب المسلمين الذين ينصبون الفخاخ لغيرهم ليسوا أقل لؤما ووحشية بحيث إذا آمنت بحريتك الشخصية وشطحت بخيالك بعيدا عنهم يتعقبوك ويغتالوك إما نفسيا أو بدنيا..

ولا تكتفي المصيدة بأصحاب كهنة ومتدينين بل يحملها سياسيون وحكام ما برحوا لبس ثياب النزاهة والشرف في البداية لكن سرعان ما ينقلبوا إلى حقائقهم الثعالبية الوحشية، فما من ثعلبٍ حاكم عند العرب إلا وقد أمسك منصبه ومارس سلطاته بآياتٍ من الذكر الحكيم ليراه الشعب قديسا ملاكا لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، ويُكثر من استعمال الألفاظ الدينية والمفاهيم المقدسة في خطاباته بكثرة..ولا مانع من زيارات متكررة للبيت الحرام في مكة والتصوير المتعمد للصلاه كي يظل الثعلب بثياب الواعظين إلى أن تدفعه الأقدار ضعفا منه على الظهور بحقيقته التي حرص على إخفائها طيلة سنوات ، وما إن يظهر الثعلب ممسكا بالسكين وشاهرا لمخالبه حتى ينبري ضده المدافعون والمقاومون وتكثر حركات المعارضة إلى أن تنهار صورته المقدسة لدى العامة ليبدأ فصل جديد من فصول كيفية التخلص منه بأسهل وسيلة حتى لو كانت آثمة.

لقد أوهمنا الثعلب من قبل أن الفتوحات الإسلامية ومعارك صلاح الدين كانت لخدمة الإسلام، حتى إذا ما حاول الشباب إحيائها الآن رغبة منهم في نُصرة الدين طالت لحاهم وشعورهم وسقطوا سجناء في أيدي العسكر أو أصبحوا محاربين للجيوش مُفجّرين لأجساد الأبرياء ليتحول إسمهم من مسلمين متدينين طبيعيين أرادوا نصرة دينهم إلى لفظ (دواعش) ومع ذلك لم يعتذر الثعلب عن خطيئته ولا زال يتمادى في غيه رغم فشل التجربة، ولا أعلم ما الذي سيستفيد منه إذا حارب الناس بعضهم وقُتلوا ودُمّرت بلدانهم..ولكن المكر في الثعالب صفة فوق حيوانية..هذه قيمة تميزه عن غيره وبدونها لن يُصبح ثعلبا، فالغدر شيمته ولو بدون غاية واضحة أو هدف إنساني نبيل.

إن ما يهم الثعلب ليس عقل فريسته أو مفترسيه بل شعورهم وعاطفتهم، فكثيرا ما يُمثّل أنه ميت ليدفعهم إلى الرحيل أو الاطمئنان، بيد أنك لا تجد ثعلبا يطبق نظرية المصيدة يتحدث إليك بالعقل أبدا..هذا أمر كريه جدا جدا ومدعاة لكشفه قولا واحدا، بل يرغي ويزبد بالشعارات الفضفاضة والخُطَب الحماسية مع تعابير وجه سينمائية وتأثيرات صوتية ولا أجدعها مهندس صوت، فالهدف ليس عقلك كفريسة ولكن عاطفتك وشعورك بوصفهم البوابة الأضعف حماية لصد الخطر الخارجي.

حتى لو كان ما يقله الثعلب أدى في السابق لكوارث ومآسي يندى لها الجبين..لكن كل أولئك لا يُحرّك شعرة من رأسه، وبمهارته الثعالبية يقنعك أن تلك الكوارث والمآسي هي اختبار من الله أو قدر منه عليك أن تقبله ومن ثم تبحث عن التطبيق الصحيح لنظريته وتحميه من المفترسين الآخرين إلى أن يتخلص منهم ثم يجوع فيأكلك كالعادة، ذلك لأنه كائن مُجرد من الأخلاق والعقل..وفعل الشر لديه طبع ربحه في السابق من فتاوى وأحكام دينية شربها وجدانه الداخلي إلى أن سارت مع دمائه في الشرايين كسريان الماء في الجداول، ومثلما لا تشعر بدمائك لن تشعر أيضا بمكره حتى تسيل الدماء أنهارا وهو ينظر إليك ويقول "اطمئن ..هذه دماء الجنة" ..!!
فارس اللواء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نظرية كل شيء طارق زينة القاعة الإجتماعية 0 26-12-2018 10:15 AM
شروط المشيخة وأن تكون (نجم شباك) فارس اللواء القاعة السياسية 0 21-01-2017 06:28 PM
نظرية منطقية . الب ارسلان القاعة الفلسفية 0 18-05-2013 09:39 PM
حول نظرية المؤامرة! محمد التميمي القاعة السياسية 9 08-08-2012 10:01 PM
نظرية التطور ... الهامي القاعة العلمية 12 16-06-2011 07:12 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 08:04 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.