اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الدينية

القاعة الدينية مناقشة الموضوعات الدينية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 08-10-2015, 08:26 AM   #1
فارس
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 131
افتراضي .الاية 48 من سورة النساء

[إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا ...الاية 48 من سورة النساء اسالت الحبر الكثير كما يقال فهناك من قال ان الاية خاصة بيوم القيامة و ان الله لايغفر انذاك الا الشرك و يغفر لمن يشاء للذين ماتوا عصاة و هناك من قال كلام اخر الخ الخ لو راجعنا الايات التي سبقت هذه الاية لفهمنا السياق العام..

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يَشْتَرُونَ الضَّلالَةَ وَيُرِيدُونَ أَن تَضِلُّواْ السَّبِيلَ44

وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللَّهِ وَلِيًّا وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيرًا45

مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً46

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً .47

هذه الايات تتكلم على فرقة من اهل الكتاب مشركة سواء كانت يهودية اونصرانية و الله يقول...وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون...ويقول الله..لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ...اذا كفرة اهل الكتاب يعلمون ان الشرك ظلم عظيم لكنهم كانوا يعتقدون انهم مفضلون ومخيرون و الله يقول..وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ولله ملك السماوات والأرض..و يقول الله..وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ ۗ تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ ۗ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ .

.لنعود الى معنى الاية 48 إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا ..معنى ان الله لا يغفر للمشرك والاية تتكلم تخصيصا عن كفرة اهل الكتاب و عموما عن الشرك بمجمله .
ان الله لا يتوب على المشرك اي لا يزكيه و لا يباركه حتى يقلع عن شركه و يتوب لله توبة نصوح و يعمل عمل صالح انذاك ان كان صادق و محب لله فان الله سوف يبدل سيئاته بحسنات..إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُور...و الدليل ان الله يغفر او يتوب لمن يشاء ماعاذا الشرك و طبعا الشرك هو كفر اي تغطية او اخفاء الحقيقة و هي وحدانية الله رغم اقامة الحجة. هو قول الله..لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رءوف رحيم ...معنى الاية واضح هو ان الله شاء ان يتوب او يغفر للنبي والمهاجرين والأنصار يعني باركهم و زكاهم و يقول الله..ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما وينصرك الله نصرا عزيزا ..
و الدليل الاخر ان غفران الله في الاية 48 يعني توبته على من يشاء هو قول الله ...وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم ...الله تعالى شاء ان يغفر او يتوب على الثلاثة الذين خلفوا فقط ولم يغفر للمخلفين الاخرين و هنا يتضح معنى الاية و هو ان الله لا يغفر اي لا يتوب على المشرك الكافر و هو تحذير لكفرة اهل الكتاب الذين ظنوا انهم مفضلين ومصيرهم الجنة و ان الله يغفر او يتوب لمن يشاء وكل من تاب الله عليه هو مؤمن موحد صالح تقي مطيع لله محب له.
فارس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تدبر الاية 46 من سورة غافر الانسان القاعة الدينية 14 11-09-2014 03:40 PM
الادب مع الله في الدعاء .. الورّاق القاعة الدينية 9 21-01-2013 02:13 AM
معنى الاية (الرحمن على العرش استوى) جهم بن صفوان القاعة الدينية 0 26-07-2012 10:24 PM
الآيتان المزيفتان في آخر سورة براءة ( سورة التوبة ) الفكر الحر III القاعة الدينية 2 10-01-2011 03:38 PM
اين الاخت فكره ام هادى القاعة الإجتماعية 1 01-09-2009 11:00 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 05:23 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.