اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الدينية

القاعة الدينية مناقشة الموضوعات الدينية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 29-11-2010, 12:15 PM   #1
أبو علاء
عضو مخضرم
 
الصورة الرمزية أبو علاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: المغرب
المشاركات: 814
افتراضي حجية الإعجاز العلمي في القرآن

على إثر الكثير من القضايا التي تطرح مسألة الإعجاز العلمي في القرآن، أحببت أن أخصص موضوعا يؤطر هذه المسألة بعيدا عن النوايا المغرضة لبعض الأشخاص الذين من الواضح أنهم ينجحون نسبيا في إثارة خزعبلاتهم الفكرية والناتجة عن أخطاء في تلقيهم لمسألة علمية دون أن ننسى دوافعهم الماكرة لإثبات أن القرآن ليس كلام الله !!!

هم طبعا يفشلون في كل مرة ويصرون أن يأتوا بخزعبلاتهم الفكرية مرة أخرى.

لقد فضحت من قبل محاولتهم للتشكيك في القرآن الكريم، وقلت بالدليل على أنه لو كانو يسألون للمعرفة، لكانت تساؤللتهم بريئة، ولكن العكس هو الصحيح فهم- وهذا واضح من مواضيعهم وردودهم - يسألون السؤال ويتركون الجميع يجيب أو يتخبط دون أن يتفاعلوا بشكل موضوعي ثم يبتعدون ليسألوا من جديد.

وقد وصفت أحدهم بالسائل الذي سيظل يسأل إلى أن يموت فيُسأل ولن يجد بما يجيب.

والملاحدة بشكل عام والسلبيون منهم بشكل خاص يثيرون هذه القضية لأنهم يعرفون أن الإعجاز العلمي يتربع على عرش الأسباب التي تجعل الناس تدخل في الإسلام أفواجا أفواجا خصوصا العلماء المتنورين.

على العموم وللإفادة وفيما يخص الموضوع وباختصار لكي أتتجنب الإطالة المملة :

أحب ان أبين أن قضية الإعجاز العلمي هي قضية محسومة في نظري والذي ينكرها هو كمن لا يرى من الغربال.

فما ذكر في القرآن من آيات كونية ( وأقصد بالكونية كل ما يتطرق إلى الكونيات والعلوم المادية) وهي كثيرة كافية لإثباث الإعجاز العلمي في القرآن.

ولكن المشكلة هي أن الناس لا تفهم هذا الإعجاز بطريقة صحيحة. كيف ذلك :

فالناس تعتقد أن كل الآيات الكونية يجب أن يكون تفسيرها اللحظي أو الآني بمقاربتها مع مسألة علمية خالدا وقطعيا وثابثا مع الأيام ....

وما إن يثبث علميا معنى مغاير حتى ترى المشككين يسخرون ويقولون أين هذا الإعجاز وقد أثبث العلم غير ذلك.

والحقيقة هي أن الآية القرآنية لما تطرح مسألة علمية فهي تؤخذ على ثلاثة أوجه :

- إما أنها بالفعل تتطرق إلى مسألة معجزة علميا وفسرها العلماء بطريقة صحيحة وهذا ثابث والأمثلة عديدة :
تكوين الجنين، دوران الأرض، تحرك الكواكب، ولا يسعني أن أسردها كلها لأنها عديدة وسال و مازال يسيل فيها الكثير من المداد.
وهنا ليس للمشككين أي فرصة لإنكار ذلك لأنهم سكونون من الذين يجادلون بغير علم.

- أو أنها لا تتطرق إلى مسألة معجزة علميا ويحاول البعض عن حسن نية أن يبين ناحية الإعجاز فيها بتكلف :
وحينها يفشل في ذلك، فيُهاجم من طرف المشككين بأن القرآن غير معجز علميا، وهنا الخطأ من الجهة الأولى لأنه لم يجتهد ولم يتحرى بشكل علمي ولم يشاور أهل الاختصاص وكان منهجه العلمي في ذلك ناقصا.
وهنا لا يتحمل القرآن وزر ذلك لأن تأويل الآية كان هو الخطأ !!!

- أو أنها تتطرق إلى مسألة معجزة علميا ولكن حتى اللحظة التي تكون فيها دراسة الآية لم يكن هناك تأويل علمي كاف لإثباث الإعجاز العلمي فيها.

وكمثال ما ذكر هنا في موضوع الآية : "من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب".

وهنا ليس من مصلحة المشككين الاصطياد في الماء العكر لان في هذه الحالة عندما سيثبث الإعجاز العلمي في الآية المعنية يكونون في موقف حرج، وقد ثبث هذا في مرات عديدة.

أما بالنسبة للمؤمنين بقضية الإعجاز العلمي فتسرعهم لإثباث الاعجاز تجعلهم يتخبطون أحيانا في التفسيرات و التأويلات.

وهذا ما لاحظته في الموضوع السابق :
فالمؤيدون يتسرعون للتأويل و المشككون يدلون بدلوهم.

وفي نظري موضوع "الصلب والترائب" كمثال ، هو سابق لأوانه لانه رغم ثبوث مؤشرات قوية أن هناك إعجاز علمي في القضية، إلا أنه لم يثبث إلى حد الآن أي شيء قطعي في هذا المجال.

إن مسألة الإعجاز العلمي تتطلب التأني و التمحيص ودراسات وافية من جانب أهل الاختصاص وهنا تأتي القيمة المضافة للعلماء المختصين كل حسب مجاله، ولا يجب هنا الأخذ بأي رأي فقهي في هذه المسأئل لأنها يتكون دون فائدة بل يمكن أن تصعب الأمر في الوصول إلى الهدف المنشود.

إن النظرة الإيجابية أو السلبية هي الفيصل في هذه القضية، فالمؤمنون بهذه القضية وهم المعنيون بالاجتهاد قدر الإمكان لإثباث هذه المسألة وهو ليس فقط من اجل خدمة الدين ولكن أيضا من أجل خدمة الإنسانية.

وكأكبر مثال على ذلك قضية اختراع العالم المصري منذ مدة لدواء هو عبارة عن قطرة عيون لمعالجة المياه البيضاء استلهاماً من نصوص سورة يوسف عليه السلام.

ورغم أن آية سيدنا يعقوب مع ابنه هي تدخل في معجزات الأنبياء إلا أن استخدامها من طرف طبيب مسلم مؤمن بالإعجاز العلمي أوصله إلى هدف إنساني نبيل.

وهنا يكمن الفرق بين الإيجابية و السلبية في الإيمان بهذه القضية و في الإيمان بشكل عام.

وأريد أن أؤكد في الختام، على أن تفسيرات الآيات بشكل عام والآيات الكونية أو العلمية تكون مقبولة في حينها وتبقى على مر العصور مطاطية أي يعطى لها تفسير يكون في بعض الأحيان دائما و في بعض الأحيان صالحا لمدة معينة.

وهذا إعجاز آخر للقرآن الذي لا تنقضي عجائبه ولا غرائبه.

يقول تعالى :

سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ

وللحديث بقية......

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
__________________
موقعي :
http://coran.un.ma
مدونتي :
http://albab.maktoobblog.com
عاشر من الناس كبار العقول * * * * * وجانب الجهال اهل الفضول
واشرب نقيع السم من عاقل * * * * * واسكب على الارض دواء الجهول
أبو علاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ستين وثلاثمائة مفصل 360 مفصل الإعجاز العلمي ! سائل القاعة الدينية 1 30-11-2010 03:53 PM
مسابقة الإعجاز البلاغي في القرآن الكريم إنسان ربوبي القاعة الدينية 21 16-10-2010 01:38 AM
المسلم .... والخيال العلمي! عمرو الشاعر القاعة اللا دينية 6 19-07-2010 11:18 AM
لم يظهر الإعجاز في بتحريف القران الودق القاعة الدينية 0 20-04-2010 11:25 PM
حملة صليبية على الإعجاز العلمي للقرآن الكريم صيام الجزائري القاعة الدينية 0 22-02-2010 07:30 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 10:43 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.