اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الدينية

القاعة الدينية مناقشة الموضوعات الدينية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 15-01-2019, 02:45 AM   #1
ايمن1
عضو أساسي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 5,992
افتراضي جغرافية القرآن - المدينة المدورة .

تقديم : سفيان حمدان

نحن أمام سيناريو يقترح أن النبي محمد قد غادر البتراء متجها شمالاً من خلال الأغوار الجنوبي ثم الأوسط فالشمالي ماشيا مع أهله مع مجاري المياه العذبة حتى وصل إلى مفترق الطريق في نهاية نهر اليرموك عند أسفل هضبة الجولان وكان أمامه ثلاث اتجاهات لا رابع لهم لمن يعرف جغرافية المكان أما أن يذهب إلى الشرق أي الشمال الأردني وهذا مستبعد لوعورة المنطقة جبال أم قيس أو أن يذهب إلى الغرب الشمال الفلسطيني وهذا مُستبعد حيث لا يوجد أي مدينة فيها مواصفات مدينته عليه السلام في الشمال الفلسطيني الجليل الأعلى ، أو أن يذهب شمالاً في اتجاه الجولان وهذا في تقدير البعض ما حدث فهو الطريق الأمثل للجابية بين الأعاجم كما قال حسان بن ثابت. بعدها استمر النبي حتى أنهى سهل حوران وصولاً إلى مدينته وهنا قد يختلف معنا بعضكم ويتفق البعض لكن على رسلكم . ...

نعود لوصف المدينة في القرآن .

أولا :

ترد هذه الآية ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا ۚ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا ) وهي تصف معركة فاصلة جاءوكم وما خرجتم لهم من هم ( الأحزاب ) بالتأكيد ليسوا غطفان وقريش !!! وتم نصرة النبي ومن معه بريح وجنود لم تروها كما حدث في بدر الكبرى . ...

و أيضاً وردت في القرآن هذه الآية ( إِذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا ) وهي تصف بمنتهى الدقة أن المدينة مُحاطة بجبل يستطيع عدوك أن يعتليه فيأتي المدينة من أعلى منكم ، أما التعبير الأخر والمعاكس فقال من أسفل منكم وليس من تحتكم . فلو قال من تحتكم لقلنا من وادٍ أسفل المدينة ، لكنه قال من أسفل منكم أنتم ، في إشارة صريحة إلى أن المدينة مكونة من طبقتين ، طبقة لتمرير المياه للري والسقي و هي مياه عذبة وهذا يؤكد المعروف أن المدينة محاطة أصلا بخندق تطمره مياه النهر العذب الذي يردف المدينة بالماء .

ثم نقرأ بعدها ( هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا ) أي وقعت معركة حامية الوطيس وليست فقط مبارزة بين الإمام علي وعمرو بن ود .

ثانياً :

نقرأ ( وَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا ۚ وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ ۖ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا ) ، من هذه الآية نستنتج أن كل البيوت داخل المدينة محصنة بأسوار وهي غير مكشوفة أما يثرِب فموضوع آخر فالجغرافيا كانت عرضية وليست طولية . ...

و أيضاً نقرأ ( وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا ) دعونا نتوقف قليلاً عند هذه الآية المفصلية وتحديدا عند كلمة ( أقطارها ) .

لنتساءل :
١ - ما هو الشكل الهندسي الذي له ثلاثة أقطار فأكثر واللفظ القرآني في منتهى الدقة ، و كأنه يقول أن المدينة لها محاور وأقطار .هو شكل هندسي وحيد وهو الدائرة إذاً المدينة " مدورة " وليست ( منورة ) .

عند أطراف كل قطر يوجد أبواب يؤتى منها فالحد الأدنى لعدد الأبواب هو ستة أبواب .

هكذا بدأت معنا معالم المدينة وهكذا تصبح أكثر وضوحاً ... مدينة مدورة يكتنفها جبل وتحيط بها الأسوار والخنادق المائية و مكونة من طبقتين فوق بعضها البعض .. وهي تقع في بلاد الشام .

ثالثاً :

نقرأ ( يَحْسَبُونَ الْأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا ۖ وَإِن يَأْتِ الْأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُم بَادُونَ فِي الْأَعْرَابِ يَسْأَلُونَ عَنْ أَنبَائِكُمْ ۖ وَلَوْ كَانُوا فِيكُم مَّا قَاتَلُوا إِلَّا قَلِيلًا ) إذاً المدينة مطلة على بادية فيها أعراب والأحزاب ليسوا منهم فمن هم الأحزاب ؟
و أيضاً نقرأ ( وَلَمَّا جَاءَ عِيسَىٰ بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ ) ونقرأ ( إِنَّ اللَّهَ هُوَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ ۚ هَٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ) إذاً الصراط المستقيم هو عبادة الله وحده .

و الآية ( فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ ۖ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ ) إذاً الأحزاب موجودون من لدن عيسى بن مريم واختلفوا معه في التوحيد سمهم الثالثيون أو سمهم ما شئت وهم جزء من الأحزاب . ...
والآية ( وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ ۚ أُولَٰئِكَ الْأَحْزَابُ ) إذاً الأحزاب كل من تحزب لعدم توحيد الله فيدخل فيها كل من كفر بأنعم الله .

رابعاً :

نقرأ ( وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا ) والصياصي هي القلاع المحصنة .

والآية ( وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَئُوهَا ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا ) إذاً هذه المدينة تحتوي في داخلها على القلاع المحكمة والتي فيها أراضي زراعية وهي ديار لأهل الكتاب اليهود والنصارى وكان محمد بينهم .

الخلاصة : نحن أمام وصف لمدينة بهذه الصفات
المدينة مدورة ومحصنة
المدينة يحتضنها جبل
المدينة مكونة من طبقتين
المدينة لها أكثر من ستة أبواب
المدينة مُحاطة بخندق مائي وأسوار
المدينة تقع في بلاد الشام .
فمن منكم قادر على أن يُسميها ؟






.
ايمن1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يثرب أم المدينة يوسف القاعة الدينية 1 26-04-2014 12:06 AM
الإسراء هو الهجرة من مكة إلى المدينة الخناني القاعة الدينية 3 18-08-2012 04:10 AM
دراسات في جغرافية الانسان الطائر الحر المكتبة 0 01-02-2010 04:05 PM
جغرافية الفكر الطارق المكتبة 0 10-04-2009 11:47 AM
جابر و تيوس المدينة الطارق القاعة الدينية 0 03-09-2008 12:52 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 11:11 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.