اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة الدينية > زاوية رضا البطاوي

زاوية رضا البطاوي جميع موضوعات رضا البطاوي

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 14-08-2019, 06:32 AM   #1
رضا البطاوي
عضو أساسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 3,079
افتراضي قراءة فى كتاب البغال

قراءة فى كتاب البغال
الكتاب من تأليف ابو عمرو بن بحر المعروف بالجاحظ وسبب تأليف الكتاب هو أن الجاحظ نسى ذكر البغال فيمن نسى الكتابة عنهم من الحيوانات فى كتاب الحيوان وفى هذا قال فى مقدمة الكتاب:
"كان وجه التدبير في جملة القول في البغال أن يكون مضموماً إلى جملة القول في الحافر كله، فيصير الجميع مصحفاً، كسائر مصاحف " كتاب الحيوان "
وقد بين أن سبب النسيان أو الترك هو الهموم والمرض وهو الزمانة وأيضا جهل من يمليهم فقال:
"وقد منع من ذلك ما حدث من الهم الشاغل، وعرض من الزمانة، ومن تخاذل الأعضاء، وفساد الأخلاط، وما خالط اللسان من سوء التبيان، والعجز عن الإفصاح، ولن تجتمع هذه العلل في إنسان واحد، فيسلم معها العقل سلامة تامة وإذا اجتمع على الناسخ سوء إفهام المملي، مع سوء تفهم المستملي، كان ترك التكلف لتأليف ذلك الكتاب أسلم لصاحبه من تكلف نظمه على جمع كل البال، واستفراغ القوى"0.
والمفترض فى أى كتاب يتناول نوع من الحيوان أن يتناوله من ناجية التركيب الجسمى والصفات الجسمانية كالطعام الذى يتناوله والتنفس ودورة الدم والتناسل وغير ذلك ولكن كتاب الجاحظ خلا من كل هذا عدا الحديث عن أير وهو قضيب البغل وأكثر من نصف الكتاب كان أشعارا قيلت فى البغال حذفنا معظمها لكونها تحكى حكايات أو تصف أفعالا لمن حدثت لهم حوادث مع البغال وأما بقية الكتاب فحكايات عن بغال الناس لا طائل من ذكرها إلا القليل
ويبدو أن ملاحظة أحد الباحثين عن الجاحظ فى كتابته عن الحيوان وقد قرأتها منذ حوالى ثلاثة عقود ولا أدرى هل كانت فى مجلة العربى الكويتية أو غيرها كانت صحيحة وهى :
ولع الرجل بالشهوة التى تسمى الجنسية وهو ما يظهر خلال هذ الكتاب من خلال اهتمامه بقضبان البغال وشغف البغال بالشهوة وشغف بعض الفسقة بها
وقد قسم الرجل كتابه أبوابه نستعرض بعض ما جاء فيها :
"باب ولع الأشراف بالبغال:
"نبدأ إن شاء الله، بما وصف الأشراف من شأن البغلة، في حسن سيرتها، وتمام خلقها، والأمور الدالة على السر الذي في جوهرها، وعلى وجوه الإرتفاق بها، وعلى تصرفها في منافعها، وعلى خفة مئونتها في التنقل في أمكنتها وأزمنتها، ولم كلف الأشراف بارتباطها، مع كثرة ما يزعمون من عيوبها ولم آثروها على ما هو أدوم طهارة خلق منها وكيف ظهر فضلها مع النقص الذي هو فيها؟ وكيف اغتفروا مكروه ما فيها، لما وجدوا من خصال المحبوب فيها؟ حتى صار الرجل منهم ينشد العذال فيها كقول السعدي:
أخ لي كأيام الحياة إخاؤه تلون ألواناً على خطوبها
إذا عبت منه خصلة فهجرته دعتني إليه خصلة لا أعيبها
ولقد كلف بارتباطها الأشراف حتى لقب بعضهم من أجل اشتهاره بها برواض البغال، ولقبوا آخر: بعاشق البغل، هذا مع طيب مغارسهم، وكرم نصابهم، ولذلك قال الشاعر:
وتثعلب الرواض بعد مراحه وانسل بين غرارتيه الأعور
وهجاه أيضاً الفرزدق بأمر الحجاج، ففحش عليه، حتى قال:
وأفلت رواض البغال ولم تدع له الخيل من أحراج زوجيه معشرا
وقال صفوان بن عبد الله بن الأهتم، لعبد الرحمن بن عباس بن ربيعة بن الحارث بن المطلب، وكان ركاباً للبغلة: مالك وهذا المركب الذي لا تدرك عليه الثار، ولا ينجيك يوم الفرار؟ قال: إنها نزلت عن خيلاء الخيل، وارتفعت عن ذلة العير وخير الأمور أوساطها فقال صفوان: إنما نعلمكم فإذا علمتم تعلمنا منكم وهو الذي كان يلقب: رواض البغال لحذقه بركوبها ولشغفه بها وحسن قيامه عليها، وكان يقول: أريدها واسعة الجفرة، مندحة السرة، شديدة العكوة بعيدة الخطوة، لينة الظهر، مكربة الرسغ، سفواء جرداء عنقاء، طويلة الأنقاء"

وما سبق من كلام لا يفيد القارىء بشىء وكذلك ما بعده وهو:
"وقال سليمان بن علي لخالد بن صفوان، ورآه على حمار: ما هذا يا أبا صفوان؟ قال: أصلح الله الأمير، ألا أخبرك عن المطايا؟ قال: بلى قال: الإبل للحمل والزمل، والبغال للأسفار والأثقال، والخيل للطلب والهرب، والبراذين للجمال والوطاءة وأما الحمير فللدبيب والمرفق"
فهذه أقوال بعض الناس فى البغال وقد تعرض الجاحظ لما جاء فى التاريخ النبوى وما بعده من ذكر لبغال فقال :
"قالوا: وكانت للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بغلة تسمى دلدل، وحمار يسمى يعفور، وفرس يسمى السكب، وله ناقتان العضباء والقصواء
قالوا: وكان علي بن أبي طالب، رضوان الله عليه، يكثر ركوب بغلة عبد الله بن وهب الشهباء، التي غنمها يوم النهروان هذا في قول الشيعة، وأما غيرهم فينكرون أن يكون علي، كرم الله وجهه، يرى أن يغنم شيئاً من أموال أهل الصلاة، كما لم يغنم من أموال أصحاب الجمل"

وهنا تعرض الجاحظ لمسألة جواز غنيمة أموال المسلمين إذا تحاربوا مع بعضهم فأنكر أن يكون على بن أبى طالب قد استباح أموال أهل القبلة وزعم أن استحلال مال أهل القبلة مباح بناء على واقعة البغلة فى يوم النهروان عند الشيعة
ثم ذكر الجاحظ روايات عن ركوب الصحابة للبغال فقال:
"حدثناعلي بن المديني قال: حدثنا يعقوب بن إبراهيم قال: حدثني أبي عن أبي إسحاق، قال: حدثني حكيم بن حكيم، عن مسعود بن الحكم، عن أمه قالت: كأني أنظر إلى علي بن أبي طالب رضوان الله عليه، على بغلة رسول الله (ص)الشهباء في شعب الأنصار ويروى عن عبد الرحمن بن سعد، قال: رأيت عثمان بن عفان رضي الله عنه، على بغلة بيضاء، يضفر لحيته ومن حديث الزهري وغيره، عن كثير بن العباس، عن أبيه، قال: كان رسول الله (ص)يوم حنين على بغلته الشهباء في حديث طويل في المغازي وفي هذا الحديث: فحضهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: " الآن حمي الوطيس " وهذه كلمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يسبقه إليها أحد، وكذلك قوله: " مات حتف أنفه " وكذلك قوله: " كل الصيد في جوف الفرا " وكذلك قوله: " هدنة على دخن " وكذلك قوله: " لا يلسع المؤمن من جحر مرتين " فصارت كلها أمثالاً"
وهو كلام صحيح المعنى فلابد أن يكون بعضهم قد ركب بغالا والملاحظ أن الجاحظ كثيرا ما يخرج عن سياق موضوع الباب أو الكتاب كما فى ثلثها الأخير حيث ذكر بعض تعبيرات النبى(ص) لتى صارت أمثالا رغم أنها لا علاقة لها بالبغال
وتناول الجاحظ رواية عن البغلة انتقدها بأنها لم تحدث ةأنها من وضع كارهى عائشة أم المؤمنين فقال:
"وعن أبي الأشهب، عن الحسن قال: قال قوم وعثمان رضي الله عنه محصور: لو بعثتم إلى أم المؤمنين رضي الله عنها فركبت، فلعلهم أن يكفوا فأرسلوا إلى أم حبيبة بنت أبي سفيان، واسمها رملة، فجاءت على بغلة شهباء في محفة قالوا: من هذه؟ قالوا: أم المؤمنين، أم حبيبة قالوا: لا - والله - لا تدخل، فردوها وقالوا: وقع بين حيين من قريش منازعة، فخرجت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها على بغلة، فلقيها ابن أبي عتيق، فقال: إلى أين جعلت فداك؟ قالت: أصلح بين هذين الحيين قال: والله ما غسلنا رؤوسنا من يوم الجمل، فكيف إذا قيل: يوم البغل! فضحكت وانصرفت"
وأما نقده للرواية فهو :
"هذا - حفظك الله - حديث مصنوع، ومن توليد الروائض، فظن الذي ولد هذا الحديث، أنه إذا أضافه إلى ابن أبي عتيق، وجعله نادرة وملحة، أنه سيشيع، ويجري عند الناس مجرى الخبر عن أم حبيبة وصفية ولو عرف الذي اخترع هذا الحديث طاعة الناس لعائشة رضي الله عنها لما طمع في جواز هذا عنه وقال علي بن أبي طالب كرم الله وجهه: منيت بأربعة: منيت بأشجع الناس يعني الزبير وأجود الناس يعني طلحة وأنض الناس يعني يعلى بن منية وأطوع الناس في الناس، يعني عائشة
ومن بعد هذا، فأي رئيس قبيل من قبائل قريش كانت تبعث إليه عائشة رضي الله عنها رسولاً فلا يسارع، أو تأمره فلا يطيع، حتى احتاجت أن تركب بنفسها؟ وأي شيء كان قبل الركوب من المراسلة والمراوضة والمدافعة والتقديم والتأخير، حتى اضطرها الأمر إلى الركوب بنفسها؟ وإن شراً يكون بين حيين من أحياء قريش، تفاقم فيه الأمر، حتى احتاجت عائشة - رضي الله عنها إلى الركوب فيه، لعظيم الخطر، مستفيض الذكر، فمن هذا القبيلان؟ ومن أي ضرب كان هذا الشر؟ وفي أي شيء كان؟ وما سببه؟ ومن نطق من جميع رجالات قريش فعصوه وردوا قوله، حتى احتاجت عائشة فيه إلى الركوب؟ ولقد ضربوا قواديم الجمل، فلما برك ومال الهودج صاح الفريقان: أمكم أمكم "
فأمر عائشة أعظم، وشأنها أجل، عند من يعرف أقدار الرجال والنساء، من أن يجوز مثل هذا الحديث المولد، والشر المجهول، والقبيلتين اللتين لا تعرفان والحديث ليس له إسناد، وكيف وابن أبي عتيق شاهد بالمدينة، ولم يعلم بركوبها، ولا بهذا الشر المتفاقم بين هذين القبيلتين؟ ثم ركبت وحدها، ولو ركبت عائشة لما بقي مهاجري ولا أنصاري، ولا أمير ولا قاض إلا ركب؟ فما ظنك بالسوقة والحشوة، وبالدهماء والعامة
وما هو إلا أن ولد أبو مخنف حديثاً أو الشرقي بن القطامي، أو الكلبي، أو لقيط المحاربي، أو شوكر أو غطاء الملط، أو ابن دأب، أو أبو الحسن المدائني، ثم صوره في كتاب وألقاه في الوراقين، إلا رواه من لا يحصل ولا يتثبت ولا يتوقف، وهؤلاء كلهم يتشيعون"

ثم تناول الرجل كلمة صادقة حدثت أم لم تحدث وهى أن الحرب لا يستغنى فيها عن البغال فقال:
"ولما خرج قطري بن الفجاءة، أحب أن يجمع إلى رأيه رأي غيره، فدس إلى الأحنف بن قيس رجلاً ليجري ذكره في مجلسه، ويحفظ عنه ما يقول فلما فعل قال الأحنف: أما إنهم إن حنبوا بنات الصهال، وركبوا بنات النهاق، وأمسوا بأرض وأصبحوا بأرض طال أمرهم قالوا: فلا نرى صاحب الحرب يستغني عن البغال، كما لا نرى صاحب السلم يستغني عنها، ونرى صاحب السفر فيها كصاحب الحضر"
وقد أثبتت الحروب الجبلية صدق ذلك فالسيارات لا تستطيع ان تسير فى بعض الممرات الجبلية لنقل الجنود والمؤن وهو ما تستطيعه الحيوانات
وزعم الرجل أن هدية ملكة سبأ لسليمان (ص) كانت نوعا من البغال فقال:
"قالوا: والهدايا النفيسة، والطرف العجيبة، والكرامات الثمينة، التي أهدتها بلقيس بنت ذي شرح إلى سليمان بن داود، هي الهدايا التي أخبر الله عن سليمان بن داود عليهما السلام أنه قال: " بل أنتم بهديتكم تفرحون " ولم تكن الملكة تبتهج بتلك الهدايا وهي إلى سليمان وسليمان هو الذي أعطاه الله ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده إلا وهي هدايا شريفة
قالوا: فهذه الهدايا الشريفة إنما كانت على البغال الشهب"

وهو كلام ليس عليه دليل وإنما هو حكايات عن الناس

ثم ذكر الرجل بابا لنوادر البغال وهى الحكايات المضحكة فقال :
"باب نوادر البغال:
ومن النوادر، قال: ادعى رجل على الهيثم بن مظهر الفأفاء أنه سرق بغلاً، فقال له الوالي: ما يقول؟ قال: ما أعرف مما يقول شيئاً! قال: أصلحك الله، إنه سكران فاستنكهه قال: لأي شيء يستنكهني؟ أكلت البغل؟...
وقال آخر يهجو رجلاً:

يا حابس الروث في أعفاج بغلته شحاً على الحب من لقط العصافير
...قال: ونظر أعرابي إلى بغل سقاء، وقد تفاج ليبول، فاستحثه بالمقرعة، وقطع عليه البول فقال الأعرابي: إنها إحدى الغوائل، قطع الله منك الوتين ....وتفاخر ناس بكبر الأيور، وشيخ جالس لا يخوض معهم فلما أكثروا قال الشيخ: لو كان كبر الأيور مجداً كان البغل من بني هاشم
وشهد مزبد المديني عند قاضي المدينة بشهادة، وكان ذلك القاضي مفرط الحدة، شديد البطش، سريع الطيرة، فقال له القاضي: أعلي تجترئ وعندي تشهد؟ جرا برجليه وألقياه تحت البغلة! فلما أمعنا به نحو البغلة، التفت إلى القاضي فقال: أصلحك الله كيف خلقها؟ فضحك وخلى سبيله
وكان نميلة بن عكاشة النميري متكايساً، فدخل دار بلال بن أبي بردة، فرأى ثوراً مجللاً، فقال: سبحان الله! ما أفرهها من بغلة لولا أن حوافرها مشقوقة ....قال أبو الحسن: نظر جحا إلى رجل بين يديه يسير على بغلة، فقال للرجل: الطريق يا حمصي! فقال الرجل: ما يدريك أني حمصي؟ قال: رأيت حر بغلتك، فإذا هو يشبه الحاء، ورأيت فقحتها فرأيتها تشبه الميم ورأيت ذنبها فإذا هو يشبه الصاد، فقلت: إنك حمصي
قالوا: وابتاع عبادي بغلاً، فمر بالحي، فقالوا: بارك الله لك! قال: لا تقولوا هكذا فكيف نقول؟ قال: قولوا: لا بارك الله لك فيه! قالوا: سبحان الله! أيقول أحد لأحد له فيه رأي؟ قال: قولوا كما أقول لكم! قالوا: لا بارك الله لك فيه! قال: وقولوا: وأعضك ببظر أمك قالوا: نعم قال: إن أعرتكموه أبداً!...قال: وكان عند محمد بن سليمان رجل مغفل فأنشد رجزاً قيل في عمر بن هبيرة:
جاءت به معتجراً ببرده سفواء تردى بنسيج وحده
تقدح قيس كلها بزنده فقال الشيخ: بأبي هو وأمي (ص)لأنه ظن حين سمع بذكر البرد والبغلة أنه النبي صلى الله عليه وسلم"

والباب كله حكايات الكثير منها مضحك ولكن البعض منها لا يجوز لكونه سخرية من خلقة الله ونلاحظ فيها ولع الجاحظ بالأعضاء لتى تسمى جنسية كالأيور والبظر
ثم بعد ذلك تناول الجاحظ بابا اسمه طباع البغال والمفروض أن يذكر فيه ما تحب من الأطعمة وطرق مشيها وغير ذلك من الأمور التى تفيد الخلق فى التعامل مع البغال ولكنه اقتصر على أمور لا تفيد إلا نادرا فقال :
"باب طباع البغال:
"قال: ركب صخر بن عثمان بغلاً، ليبكر عليه في حاجة، فقال له عثمان بن الحكم، وهو سيد ثقيف في عصره: إن كنت تركبه على أنه عدو فاركبه، وإلا فدعه"
وجهة نظر جنونية فراكب البغل يجب أن يتخذه عدوا يحذر منه وهو ا يخالف قوله تعالى " والخيل والبغال والحمير لتركبوها" فهى مذللة مسخرة للركوب وليست عدوا
وهى نفسها وجهة نظر المتكلم التالى:
"وقال أبو الحسين النخاس واسمه الحارث وهو الذي يقال له مؤمن آل فرعون إنما يجمح البرذون ليصرع راكبه فقط، ألا تراه إذا سقط عنه، أو رمى بنفسه عن ظهره، وقف البرذون، إلا برذوناً واحداً، فأني رأيته شد عليه بعد أن ألقاه، يكدمه ويرمحه، وكان الناس يشدون عليه، فيتنحي عنه ويشد عليهم، فإذا أجفلوا من بين يديه رجع إليه يكدمه ويرمحه"
وبالقطع هنا البغل هدفه رمى الإنسان من فوقه ويكرر الجاحظ مقولة منفرة من ركوب البغال وهى انها تقتل من يركبها فيذكر حكايات عديدة منها :
"وقال من يذم البغال: البغل كثير التلون، به يضرب المثل، وهو مع هذا قتال لصاحبه
وقال عثمان بن الحكم: كان عندنا في الحي فتى ولدته امرأة مذكرة، لرجل مؤنث: فما رأيت ولا سمعت بخلق ردي من أخلاق البغال إلا وقد رأيته فيه
كان معبد بن أخضر المازني وهو أخو عباد بن أخضر قاتل أبي بلال الخارجي عند سعيد بن عبد الرحمن بن عتاب فخرج من عنده يوماً على بغل فصرعه، وكسر سرجه، فركبه عرياً وانصرف إلى أهله، فقال:
أما والله يا بن أبي سعيد جزاك الله شرا من عميد
فلو في دار طلحة دق سرجي لأداني على سرج جديد
فبعث إليه طلحة بسرجوأما ربيعة بن أبي الصلت، فقتله بغل على باب عبد الله بن عباس ومن ولده كلدة بن ربيعة وكان شريفاً شاعراً
وممن قتلته بغلته، خالد بن عثمان بن عفان، رضي الله عنه، وذاك أن خالداً كان بالسقيا ...وممن قتلته البغال، المنذر بن الزبير، وكان يكنى أبا عثمان، حمل على أهل الشام وهو على بغلة وردة بعد أن ألح عليه عبد الله بن الزبير يذمره، فلما سمعت البغلة قعقعة السلاح نفرت، فتوقلت به في الجبل حتى أخرجته من حدود أصحابه، فاتبعه أهل الشام، فناداه عبد الله: انج أبا عثمان، فداك أبي وأمي! فعثرت البغلة، ولحقه أهل الشام، فقتلوه ...وممن صرعته بغلته: البردخت الشاعر، واسمه علي بن خالد وهو الذي كان هجا جرير بن عطية، فقال جرير: من هذا الهاجي؟ قالوا: البردخت قال: وأي شيء البردخت؟ قالوا: الفارغ قال: فلست أول من صير لهذا شغلاً"

ثم ذكر الجاحظ المولع بحكايا الزنى بالحيوانات الحكايات التالية:
"وخبرني سعيد بن أبي مالك أن غلاماً كان لبعض أهل القطيعة يجامع بغلة لمولاه، وأنها في بعض الأيام وقد أدعم فيها، فاستزادته، فتأخرت وتأخر، حتى أسندته إلى زاوية من الإصطبل، فضغطته حتى مات ودخل بعض الغلمان لبعض الحوائج، فرأى الباب عليهما مغلقاً، فنادى باسم الغلام فلم يجبه، فقلع الباب، فإذا الغلام مسند إلى الزاوية وقد مات، وهي تضغطه، فصاح فتنحت وسقط الغلام ميتاً
ويقولون: إنها تفضح السائس الذي يكومها، لأنها تتلمظ إذا عاينته، ولا تفعل ذلك بغيره، فهي إما أن تقتل، وإما أن تفضح
وأنشدوا لقيس بن يزيد، في هجائه ابن أبي سبرة حين رماه بنيك بغلته قال:
نبئت بغلتك التي أتلدتها لا تستقر لديك ما لم تسفد
تدنو بمؤخرها إليك إذا رأت أن قد علوت لها جدار المذود
قالوا: ولما أخذ فتيان من فتيان بني كليب الفرزدق، وأتوه بأتان، وقالوا: والله لتنزون عليها، كما رميت عطية بن الخطفي، أو لنقتلنك! قال: إن كان فهاتوا الصخرة التي كان يقوم عليها إذا جامعها، حتى أنالها! فضحكوا جميعاً من ظرفه، وخلوا سبيله"

وهى حكايات تدل على سفالة بعض الناس وليس على سفالة البغال والمستفاد من حكاياته هو أن البغال تريد فى الشهوة هل من مزيد
ثم ذكر الجاحظ بابا عن استخدام البغال فى حمل البريد ونقل الأخبار فقال :
باب ذكر الإنتفاع بالبغال في البريد في الجاهلية والإسلام، وتعرف حقائق الأخبار، وأنها آلة من آلات السلطان عظيمة، ولابد للسلطان والملوك من تعرف الأخبار قيل لشيخ ذي تجربة: ما أذهب ملك بني مروان؟ قال: ما زال ملكهم قائماً حتى عميت عليهم الأخبار وذلك أن نصر بن سيار، كان صاحب خراسان، قبل خروج أبي مسلم وقوة أمره، إلى أن قوي عليه حتى هرب منه وذلك أنه، وإن كان والياً لأربعة خلفاء، فإنه كان مأموراً بمكاتبة صاحب العراق، وإن كان صاحب العراق لا يقدر على عزله، وقد كان يزيد ابن عمر يخاف أن يولي مكانه نصر بن سيار، أو مسور بن عمرو بن عباد، فاحتال لمسور، ولم تمكنه الحيلة في نصر، فكان إذا كتب إليه بالرأي الذي يحسم به من أسباب قوة المسودة كتب بذلك إلى يزيد فكان يزيد لا يرفع خبره ولا يمده بالرجال طمعاً في أن يهزم أو يقتل، ونسي يزيد أن غلبة أبي مسلم على خراسان سبب لغلبته على الجبال وإذا استحكم له ذلك، لم يكن له همة إلا صاحب العراق فلما طوى أخبار نصر سد وجه الرأي والتدبير على مروان حتى كان الذي كان
قالوا: ولما بلغ المأمون اختلاط من حال البريد وجه ثمامة بن أشرس ليتعرف له ذلك فلما رجع إليه وسأله، قال: يا أمير المؤمنين تركت بغلاً على معلف كذا وكذا وهو يقرأ: " وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها "

والمستفاد من الحكاية رغم كونها من التاريخ المزيف أن انقطاع الأخبار من أطراف الدولة عن الحاكم وحاشيته يتسبب فى هزيمتهم لعدم معرفتهم بموقف الجيوش فى أطراف الدولة وكذلك حال الحكام لصغار ومؤسسات الدولة و ما كرره بذكر الحكاية لتالية:
"ولما فخم ابن غسطة عظيم الروم شأن ملكه، ثم قال للرسول: هل عندكم بعض ما تعارضوني به؟ قال: نعم، لملكنا أربعون ألف بغل موقوفة على إبلاغ رسائله وأخباره، من واسطة ملكه إلى أقطار سلطانه فأفحمه
يعني بغال البريد قال هذا وحال البرد على غير هذه الحال، ولم يعرفوا توجيه الخرائط في الماء، وعلى أيدي الرجال"

وقد بين الرجل أن نقل الأخبار على ظهور البغال يتسبب فى شهرة بعض الناس كأبى حنيفة حيث قال:
"حدثني علي بن المديني قال: كان يزيد بن زريع إذا سمع أصحاب الحديث يخوضون في أبي حنيفة وفي كيف عظم شأنه بعد خموله، قال: هيهات! طارت بفتياه البغال الشهب! "
وبين الجاحظ أن القوم يطلقون على كل بغلة بريد اسم عدس فروى التالى:
"قالوا: ووجه معاوية لما كلموه في يزيد بن ربيعة بن مفرغ رجلاً مجرداً لإخراجه من السجن فخرج حتى أتى سجستان فأخرجه فبلغ ذلك عباد بن زياد فأرسل إلى حمحام، فلما رأى عهد معاوية كف وأقبل حمحام بابن مفرغ على بغلة من بغال البريد، وأنشأ ابن مفرغ يقول:
عدس ما لعباد إمارة نجوت وهذا تحملين طليق
طليق الذي نجى من الكرب بعدما تلاحم في درب عليك مضيق
قوله: عدس ما لعباد عليك إمارة فزعم ناس أن عدس اسم لكل بغلة كمن وذهبوا إلى قول الشاعر:
إذا حملت بزتي على عدس على التي بين الحمار والفرس
فما أبالي من غزا ومن جلس
وقال أخرون: قولهم: عدس للبغلة مثل قولهم: سأسأ للحمار وحا للجمل وحل للناقة "

ثم ذكر أمور لا علاقة لها ببغال البريد كما فى الأقوال التالية:
"ومما اشتق من اسم البغل: الدرهم البغلي وفي بني تغلب رأس البغل وهو رئيس من رؤسائهم وهو الذي كان إبراهيم بن هانئ الخليع نسب إليه وإذا كان الإنسان عظيم الرأس لقبوه: رأس البغل والبغلات: جوار من رقيق مصر نتاج ما بين الصقالبة وجنس آخر والواحدة منهن يقال لها: بغلة ولهن أبدان ووثارة وحدارة"

وكعادته فى ذكر الجنس قال أن المصريين يسمون نساءهم بغلات فقال :
"ويروى عن بعض العراقيين: كنت عند قاضي مصر، وهو يقول لبعض جلسائه: عندي جارية أطؤها منذ حين، وقد اعتراني شبق، وأنا علي أن أشتري بغلة قلت: وما تصنع ببغلة؟ قال: أطؤها وأصيب منها فقلت في نفسي: هذا أمجن الناس وأحمقهم، يتكلم بهذا وهو قاض؟! ثم حكيت ذلك عند رجل من أهل مصر، فقال: عافاك الله، ما منا من أحد إلا وعنده بغلات يجامعهن! فتعجبت فلما رأى إنكاري ذلك، فسر لي معنى البغلة عندهمقالوا: وإذا عظمت المرأة، وعظم بطنها، قالوا: ما هي إلا بغلة وما رأس فلان إلا رأس بغل وما أيره إلا أير بغل، وما خلقه إلا من أخلاق البغال"
وهو كلام يدخل ضمن الاجتماعيات بين الرجال وكان الشائع بين الرجال فى هذا العصر فى مصر إطلاق اسم الفرسة على المرأة ثم تغير المسمى إلى المكنة وهى الآلة المسماة الماكينة وإن كان لا علاقة لها بموضوع البريد ومثله الأقوال التالية:
"ومن سير الإبل سير يسمى: التبغيل، قال الراعي:
وإذا ترقصت المفاوز غادرت ربذاً يبغل خلفها تبغيلاً
والبغيلة: اسم ناقة كانت لجميل بن معمر ولذلك قال:
أضر بأخفاف البغيلة أنها حذار ابن ربعي بهن تحوم
ولذلك قال الرقاشي في صفة ناقة له تسمى سروة:
لعمرك ما البغيلة حين تغدو وصيدح حين تسرح في الرحاب
كسروة حين تذرع عرض خرق بعيد الآل مشتيه الظراب
وقد كان أيضاً بالكوفة نتاج بين الخراسانية والهنديات، وكان أملح وأحسن قدوداً من البغلات اللواتي بمصر، وكانت ألوانهن تجيء ذهبية، لها حلاوة الهندية، وروعة الخراسانية وكذلك مطهمات جواري الكوفة، زرقاً تجدهن، إلا الواحدة بعد الواحدة، وإنما الثمينات المرتفعات، والغوالي الخطيرات بصريات"

ثم ذكر بابا اسمه الخلق المركب وهو تركيب البغل من الحمار والفرس فقال:
"باب الخلق المركب:
وقال أصحاب البغال: لا نعلم شيئاً من الحيوان ركب بين شيئين نزع إليهما نزعاً سواءً لا يغادر شيئاً غير البغل، فإن شبه أبويه عليه بقسمة عدل، وقد ذكر ذلك محمد بن يسير في شعره طلب فيه من مويس بن عمران بغلة لرحلة فقال:
اضمم علي مآربا قد أصبحت شتى بداد شتيتة الأوطان
بزفوف ساعات الكلال دليقة سفواء أبدع خلقها أبوان
لم يعتدل في المنصبين كلاهما عند التناسب منهما الجنسان
إلا تكن لأب أغر فإنها تنمي إلى خال أغر هجان
نزعت عن الخيل العتاق نجاءها منها، وعتق سوالف ولبان
ولها من الأعيار عند مسيرها جد وطول صبارة ومران
قال ذلك لأن حافر العير أوقح الحوافر، فأعطاه أبوه من الخصلة التي بها من سائر الحوافر ومثل الجمازات التي تجيء بين فوالج البخت وقلاص العراب، ومثل البرذون الشهري من الرمكة والفرس العتيق
قالوا: فليس يعتدل في شيء من ذلك الشبه، كما يعتدل في البغل ولذلك قال الشاعر السواق، وهو إبراهيم مولى المهالبة:
تساهم فيه الخال والعم مثلما تساهم في البغل الحمارة والطرف
فزعم في هذا الشعر أن هذا البغل أبوه فرس وأمه أتان وهذا خلاف ما رواه أبو عبيدة وأنشد أبو عبيدة:
وشاركها في خيمها وهو راغم كما شاركت في البغل عيراً حجورها
لأنهم يقولون: إذا كانت الأم رمكةً، خرج البغل وثيجاً قوياً عريضاً، وإذا كانت الأم حجراً خرج البغل مسلكاً، طويل العنق، وفيه دقة"
وهو هنا ينقل كلاما على ألسنة الناس فى تركيب البغال وفى كون أصلها نتيجة جماع ذكر الخيل وأنثى الحمار أو ذكر الحمير وأنثى الخيل وأن فى تركيب جسمها بعض من هذا وبعض من ذاك ومع كون الباب مخصص للتركيب فإن لرجل ذكر أمورا لا علاقة لها بالموضوع فى الباب فقال ذاكرا الأيور :

وقال مسلم بن الوليد:
تركت الخيل والخيل معقل وأصبحت في وصف البغال الكوادن
حننت إليها رغبة في أيورها فدونك أير البغل يا عبد مازن"
وفى باب أعمال البغال والحيوانات قال :

"باب عمر البغل وسائر المخلوقات:
قال أهل التجربة: ليس في جميع الحيوان الذي يعايش الناس، أطول عمراً من البغل، ولا أقصر عمراً من العصفور، وظنوا ذلك لكثرة سفاد العصفور، وقلة ذلك من البغل"
وذكر قول أحدهم فى عمر البغال:
عزمت على ذم البعير موفقاً وأن ليس في المركوب أجمع من بغل
وأن اقتناء الإبل موق وحرفة يبيت على يسر ويغدو على ثكل
وبين المنايا والبراذين نسبة وكل نتاج الناس خير من الإبل
وقلت وشاهدت البغال وغيرها فأحمدتها في العمر والهرم المبلي"
وحكاية طول عمر البغال عن الحيوانات الأخرى لا أصل لها فالله جعل لكل مخلوق عمرا طال او قصر وإن كان هناك علاقة علمية بين قصر فترة الحمل أو وضع البيض وبين قصر العمر فالأنواع التى تلد بعد فترات قصيرة أو تبيض عمرها أقصر والأنواع التى فترات حملها طويلة أعمارها أطول
ثم ذكر بابا فى العلاقة بين ركوب البغال والقضاء فقال :
"باب ركوب البغلة والطمع في القضاء:
ونحن بالبصرة إذ رأينا الرجل يطلب الرأي، ويركب بغلاً، ويردف خلفه غلاماً قضينا بأنه يطمع في القضاء قال ابن الممزق:
إذا ركب الشيخ الشريف بغيلة وناظر أهل الرأي عند هلال
فذاك الذي يبغي القضاء بسمته الذئب أم غزال
فإن أردف العبد الصغير وراءه فويل لأيتام وإرث رجال
وإن ركب البرذون واشتد خلفه فصاحب أشراط وحمل إلال"
وهى ملاحظة اجتماعية وكانت منذ عقود تشبهها علاقة التجار بركوب البغال والحمير فى مصر ومن المؤكد وجود أشباهها فى بقية البلاد

وذكر فى الباب ما لا علاقة له بموضوعه وهو القضاء وهو تشبيه الأسد بالبغل وهو قوله:
"قالوا: ويشبهون الأسد بالبغل، إذا كان الأسد تام الخلق قال نهشل بن حري:
وما سبق الحوادث ليث غاب يجر لعرسه جزر الرفاق
كميت تعجز الخلعاء عنه كبغل السرج خط من الوثاق
ثم تحت عنوان تأثير البيئة فى الحيوانات قال:

"باب تأثير البيئة في الحيوانات
وزعم ناس من العلماء أن الحمير الأخدرية، وهي أعظم حمير الوحش وأتمها، زعموا أن أصل ذلك النتاج أن خيلاً لكسرى توحشت، وضربتفي العانات، فكان نتاجها هذه الحمير التي لها هذا التمام وقال آخرون: الأخدرية هي الحمر التي تكون بكاظمة ونواحيها، فهي كأنها برية بحرية قالوا: ولا يجيء، فيما بين الخيل والحمير إلا البغال، وليس للبغل نسل يعيش، ولا نجل يبقى، فكيف لقحت هذه الأتن من تلك الخيل حميراً، ثم طبقت تلك الصحارى بالحمر الخالصة؟ "

هنا نظرية جديدة وهى أن ضرب الحمير فى العانات ضربا متكررا هو سبب وجود نسل جديد وهو أمر بالقطع لو حدث فإنه يعز الحمير عن الجماع لأنه يتسبب فى ضعف انتصابها لن الضرب المتكرر يمين الخلايا أو يضعفها وهى نظرية انتقدها الرجل وبين ضعفها
والمستفاد من الباب هو أن البغال ليس لها نسل
ثم ذكر الجاحظ باب لجماع البغل والحيوانات فقال:
"باب سفاد البغل وسائر الحيوانات:
قال أبو شراعة:
أير حمار في حر أم شعري وأير بغل في حر أم قدري
لو كنت ذا مال دعاني السدري
..وقالوا: أير الثور أطول وأصلب قال صاحب البغل: ليس بأطول ولو كان أطول كانت البقرة لا تقف للثور، وإنما يكومها وهي تعدو، وهو لا يدخل قضيبه في حياء البقرة، والبغلة تقف للبغل، وتطلب ذلك منه، لسوس شديد، وإرادة تامة وقال صاحب الثور: إن أصل غرمول البغل لا ينطبق على ظبية البغلة كانطباق أير الرجل على فرج المرأة حتى لا يبقى منه قليل ولا كثير، ويفضل من أير البغل نحو من نصفه، وذلك أن مقاديم أيور الحافر فيها الإسترخاء، وأصولها لا تصير إلى أجواف الإناث، وإنما يصل من الصلب المتوتر مقدار نصفه فقط والثور أول قضيبه وآخره عصب مدمج، وعقب مصمت، وأنت تقر أنها لو وقفت لخرقها والبقرة في وقت نزو الثور عليها كأنها تكرهه قال صاحب البغل: أليس قد أقررت أنه وإن كان في غاية الصلابة، أنه إنما يدخل فيها بعض قضيبه، وهذا المفخر إنما هو للإنسان "

والمفروض أن يعقد هذه الباب لسفاد البغل وليس لسائر الحيوان ولكن الرجل مولع بذكر تلك الأمور فيقول:
"ويقال لأير الإنسان: ذكر، وأير وجردان الحمار والبغل وغرمولها والجمع: جرادين وغراميل ويقال: نضي الفرس، ومقلم البعير ووعاء مقلمه يقال له: الثيل ووعاء الجردان وجميع الحافر يقال له: القنب
ويقال قضيب التيس، وقضيب الثور، وعقدة الكلب
وتقول العرب: صرفت البقرة فهي صارف، وسوست البغلة
ويقال: هي امرأة هدمى، وغلمة وقال أكثر العلماء: ما يقال مغتلمة وشاة حرمى وناقة ضبعة، وفرس وديق وكلبة مجعل
ويقال: حر المرأة، والفرج، وظبية الفرس، وكذلك من الحافر وحياء الشاة، وكذلك من الخف كله وثفر الكلبة، وكذلك من السباع كلها وتستعير الشعراء بعض هذه من بعض، إذا احتاجت إلى إقامة الوزن
فإذا حملت الشاة فهي: حامل، والبقرة كذلك، والفرس عقوق، وكذلك الرمكة والأتان جامع، وبغلة جامع وكلبة مجح، وكذلك السباع
ويقال: إن أكبر الأيور أير الفيل، وأصغرها أير الظبي، وليس في الأرض حجم أير ظاهر في كل حال، إلا إير الإنسان والقرد والكلب
وأما البط فقضيبه يظهر عند القمط وأطول أيور الناس ما كان ثلاثة عشر أصبعاً"
ثم ذكر الرجل ما اعتقده هو والناس عيوبا أو أضرارا للبغال فقال :

"قال: وذم رجل البغل، فقال: لا لحم ولا لبن، ولا أدب ولا لقن، ولا فوت ولا طلب، إن كان فحلاً قتل صاحبه وإن كانت إنثى لم تنسل
وكل مركب من جميع الأجناس له نجل غيره، كالبخت بين العراب والفوالج، ...وإذا صرت إلى البغال، صرت إلى سوس في الأنثى لا ينادى وليده، وإلى غلمة في الذكر لا توصف، ثم هي مع هذا لا تتلاقح
....والبغلة والبغل يعتريهما من الشبق ما لا يعتري إناث السنانير، ثم هي مع ذلك لا تتلاقح، فإن لقحت في الندرة أخدجت وقال الشاعر في سوس البغلة:
وقد سوست حتى تقاصر دونها هياج سنانير القرى في الصنابر
وذلك من عيوبها قالوا: ولم تأخذ صهيل الأخوال، ولا نهيق الأعمام، وخرجت مقادير غراميلها عن غراميل أعمامها وأخوالها فإن زعمتم أن أعمارها أطول ، فعيوبها أكثر، وأيام الإنتفاع بها أقل، وباعتها فجر، والخصومة معهم أفحش وخسرانها يوفي على أضعاف ربحها وشرها غامر لخيرها ومما تخالف أخلاق سائر المركوبات: أنك إذا سرت على الإبل والخيل والحمير والبقر، في الأسفار الطوال، في سواد ليلك، إلى انتصاف نهارك، ثم صارت إلى المنزل عند الإعياء والكلال طلب جميع المركوبات المراعي والأواري، وأخرجت البغال بعقب ذلك التعب الطويل، أيوراً كجعاب القسي، تضرب بها بطونها وصدورها، حتى كأنها تتعالج به من ألم السفر وكل دابة سواها إذا بلغت لم يكن لها همة إلا المراغة والربوض، والأكل والشرب وهي مع ذلك من أغلم الدواب، وأبعدها من العتق ولم نجد عظم الأيور في جميع الحيوان في أشراف الحيوان إلا في الفرط، وذلك عام في الزنوج والحبشان وتجده في الحمير والبغال
قالوا: وأير الفيل كبير، ولم يخرج من مقدار بدنه
ولعمري إن الرجال ليتمنون عظم الأيور كما تتمنى النساء ضيق الأحراح
وفي الأنبياء راكب البعير، وراكب الحمار وكل ذي عزم منهم فركاب خيل مرتبط عتاق، وليس فيهم راكب بغل وإنما كانت بغلة النبي (ص)هدية من المقوقس، قبلها على التألف، وعلى مثال ما كان يعطي المؤلفة قلوبهم ولم يجعلها الله شرى ولا تلاداً ولا هدية سلم"

وهذا الكلام غير علمى فالرجل يعيب البغال بأن لا هم لها سوى السفاد فى حياتها وهو يؤكد مذهبه فى العيب فيها بأن الرسل سموا بركوب بعض الحيوانات وليس منها البغل مع أنه أطلق عليها اسم دلدل وهو اسم يدل على كثرة ركوبها
وبعض هذا ذكمرا بابا لمدح وذم البغال فقال:
"باب مدح البغال وذمها:
يروى عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه نهى أن ينزى حمار على فرس، ونهانا أن نأكل الصدقة، وأمرنا أن نسبغ الوضوء
وعن علي كرم الله وجهه قال: " نهى النبي (ص)أن ينزى الحمار على فرس "

والمستفاد من الفقرة هو حرمة إجبار حمار على جماع فرس فالمفروض أن تنتج البغال بالجماع دون تدخل من الناس ولله حكمة فى ذلك فإنها إن تكاثرت أكثر من اللزم بتدخلات الناس فلابد أن يكون عواقب وخيمة على البيئة المتواجدة فيها
وقال أيضا:
"وقال الآخر في عيب البغلة: شديدة السوس، وذلك مما ينقض قواها ويوهن أمرها، وهي في ذلك أهيج من هرة وإن كانت لا تصيح صياحها، ولا تضغو ضغاءها، وإنما ذلك لأن الحافر في هذا الخلق خلاف البرثن ألا ترى أن الكلب والسنور إذا ضربا صاحا، وكذلك الأسد والنمر والببر والثعلب والفهد وابن أوى وعناق الأرض ولو أخذت الحافر فقطمته، فرساً كان أو برذوناً أو بغلاً أو حماراً، ثم ضربته أنت بعصا لم يصح، وإن كان يجد فوق ما يجد غيره من الألم والبغلة مع ذلك تلقح ولا تنسل، فصار حملها بلاء على صاحبها، لأنها إن وضعته لم يعش وكل حامل من جميع الإناث من شاة أو بقرة أو ناقة أو أتان أو رمكة أو حجر، فإن حملها يكون زائداً في ثمنها، ولا ترد تلك الحوامل بعيب الحمل، إلا المرأة والبغلة فأما المرأة فلشدة الولادة عليها، ولأن حدث الموت من أجل مشقة الولادة عليها من بين جميع الحيوان أسرع وأما البغلة فلأنها إذا أقربت عجزت عن عملها وإذا وضعت لم ينتفع بولدها
والبغلة إذا كامها البرذون لم يصبر عنها، واشتد حرصه عليها فسألت أبا يزيد الإقليدسي عن ذلك، فقال: لأنها أطيب خلوة! فلقبناه: خلوة البغلة!
وأكل القديد في الضرورة ردي للحافر كله، وهو للبغلة أردأ
وأهل البحرين يعلفون دوابهم الحشيش، وقد استمرت على ذلك"

هذا الكلام كان من لمفترض كتابته فى باب طباع البغال وليس فى باب المح والذم
وذكر الرجل بعض الحكايات فى مدح و1ذم البغال فقال:
"قال أبو دلامة في بغلته: وامثل في البغال بغلة أبي دلامة وفي الحمير حمار العبادي وفي الغنم شاة منيع وفي الكلاب كلبة حومل: فقال أبو دلامة يصف بغلته:
أبعد الخيل أركبها وراداً وشقراً في الرعيل إلى القتال
رزقت بغيلة فيها وكال وخير خصالها فرط الوكال
رأيت عيوبها كثرت وعالت ولو أفنيت مجتهداً مقالى
تقوم فما تريم إذا استحثت وترمح باليمين وبالشمال
رياضة جاهل وعليج سوء من الأكراد أحبن ذي سعال
شتيم الوجه هلباج هدان نعوس يوم حل وارتحال
فأدبها بأخلاق سماج جزاه الله شراً عن عيالي
...قال أبو دهبل الجمحي:
حجر تقلبه وهل تعطي على المدح الحجارة
كالبغل يحمد قائماً وتذم سيرته المشارة
..وقال سهم بن حنظلة الغنوي:
فأما كلاب فمثل الكلا ب لا يحسن الكلب إلا هريرا
وأما نمير فمثل البغا ل: أشبهن آباءهن الحميرا
...وقال حسان بن ثابت:
لا بأس بالقوم من طول ومن عرض جسم البغال وأحلام العصافير"
ثم ذكر كلاما المفروض أن يقوله ايضا فى باب طباع البغال وهو استخدامها فى عمليات طحن الغلال والحبوب فقال:

"وقالوا: طحن الحمير والبغال والبقر والإبل، لا يجيء إلا مع تغطية عيونها، ومنافع الطحن عظيمة جداً وطحن البغال أطيب وأريع وكيل ما تطحن أكثر وطحين أرحاء القرى لا يكون له طيب، لأن أرحاء الماء التي هي أرحاء القرى تحدق الدقيق وتفسد الطعم
فهذه المنفعة الكثيرة للبغال فيها ما ليس لغيرها
ولو كلف البرذون الطحن لهرج في ليلة واحدة
والبغل لا يصرد كما يصرد الحمار، ولا يهرج البرذون
وفي أمثال العامة: الحمار لا يدفأ في السنة إلا يوماً واحداً، وذلك اليوم أيضاً لا يدفأ، كأنهم قضوا بذلك إذ كان عندهم في الصرد ووجدان البرد، في مجرى العنز والحية والجرادة، وإن كان المثل قد سبق في غيره، يقال: أصرد من جرادة، وأصرد من حية
وقال بعض من يحمد البغل: البغل لا يصرد كما يصرد الحمار، ولا يهرج كما تهرج الرمكة في الحر، والبغل يطحن، وهو فوق كل طاحن ولو طحن البرذون يوماً واحداً في الصيف لسقط ألا ترى أن الثور يطحن والجاموس أقوى منه وهو لا يطحن، وهو أيضاً مما يهرج
وليس البغل كالفيلة: الفيلة لا تلقح إلا في أماكنها، والبغلة قد تلقح في جميع البلدان، ولكن أولادها لا تعيش، والفيل الشاب لا ينبت نابه عندنا"

ثم كرر الجاحظ كلاما سبق أنه قاله فى أول الباب عن حرمة إجبار الناس الحمير والأفراس على الجماع فقال:
"ولما روى المدائني والواقدي وغيرهما، أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، لما استأذن النبي (ص)في إنزاء الحمير على الخيل، قال: " إنما يفعل ذلك الذين لا يعلمون " قال قوم: جاء الحديث عاماً في ذكر الخيل، ولم يخص العتاق البراذين، لأن اسم الخيل واقع عليهما جميعاً، قال الله سبحانه: " والخيل والبغال والحمير لتركبوها " ، أفتظنون أنه ذكر إنعامه عليهم بما خولهم من المراكب فذكر البغال والحمير وترك البراذين؟ فأما أبو إسحاق فإنه قال: هذا الحديث مختلف فيه، وله أسانيد طوال، ورجال ليسوا بمشهورين من الفقهاء بحمل صحيح الحديث
ويجوز أن ينهي عن إنزاء الحمير على الحجور والرماك جميعاً، فإن جلب جالب ذلك النتاج جاز بيعه وابتياعه، وملكه وعتقه وخصاؤه في الأصل حرام وقد أهدى المقوقس عظيم القبط إلى النبي (ص)خصياً وكان هذا الخصي أخا مارية أم إبراهيم ابن النبي (ص)فقبل هديته وأرسل إليه ببغلة من نتاج ما بين حجر وعير، وليس في هذين الكلام إنما الكلام في الإخصاء وحده، والإنزاء وحده في أصل العمل، فأما إذا ما تم الأمر بينهما، فإن بيعهما وابتياعهما حلال قال: ولا نترك قولاً عاماً قاله الله تعالى في كتابه ونصه، لحديث لا ندري كيف هو، وقد قال الله جل وعز، وهو يريد إذكار الناس نعمه السابغة، وأياديه المجللة حين عدد عليهم، فقال: " والخيل والبغال والحمير لتركبوها " فمن أين جاز لنا أن نخص شيئاً دون شيء؟"

والمستفاد من هذا هو حرمة إجبار أى نوعين على الجماع لأنه هذا افساد للبيئة
ثم ذكر باب فى الخلق المركب فقال:
"باب آخر في الخلق المركب:
أما ما ذكرنا من أجناس الحيوان المركبات، كالبغل والشهري، والمقرف والهجين وكالبخت والبهوني والصرصراني والطير الورداني والحمام الراعبي فقد عرفنا كيف تركيب ذلك وعرفنا اختلاف الآباء والأمهات فأما السمع والعسبار والديسم والعدار والزرافة، فهذا شيء لم أحقه وقد أكثر الناس في هذا وفي اللخم، وفي الكوسج، وفي الدلفين وفيما يتراكب بين الثعلب والسنور البري فإن هذا كله إنما نسمعه في الأشعار في البيت بعد البيت ومن أفواه رجال لا يعرفون بالتحصيل والتثبت وليسوا بأصحاب توق وتوقف وإذا كان إياس بن معاوية القاضي يزعم أن الشبوطة إنما خلقت من بين الزجر والبني، وأن من الدليل على ذلك أن الشبوطة لا يوجد في جوفها بيض أبداً لأنها كالبغلة فأنا رأيت في جوفها البيض مراراً، ولكنه بيض سوء لا يؤكل ليس بالعظيم ولا يستطيل في البطن كما يستطيل بيض جميع أناث السمكوالشبوط جنس يكون ذكرانه أكثر، فلا يكاد إنسان يقل أكله للشبوط يرى بيض الشبوط، فإذا كان إياس يغلط فما ظنك بمن دونه وقد يكون هذا الذي نسمعه من اليمانية والقحطانية، ونقرؤه في كتب السيرة، قص به القصاص وسمروا به عند الملوك وزعموا أن بلقيس بنت ذي مشرح، وهي ملكة سبأ ذكرها الله في القرآن فقال: " ولها عرش عظيم " زعموا أن أمها جنية وأن أباها إنسي غير أن تلك الجنية ولدت إنسية خالصة صرفاً بحتاً ليس فيها شوب، ولا نزعها عرق، ولا جذبها شبه، وأنها كانت كإحدى نساء الملوك
فاحسب أن التناكح يكون بين الجن والإنس، من أين أوجبوا التلاقح، ونحن نجد الأعرابي والشاب الشبق، يجامعان الناقة والبقرة والعنز والنعجة، وأجناساً كثيرة، فيفرغون نطفهم في أفواه أرحامها، ولم نر ولا سمعنا على طول الدهر، وكثرة هذا العمل الذي يكون من السفهاء، ألقح منها شيء من هذه الأجناس، والأجناس على حالهم من لحم ودم، ومن النطف خلقوا وأصل الإنسان منطين، والجان خلق من نار السموم، فشبه ما بين الجن والإنس، أبعد من شبه ما بين الإنسان والقرد وكان ينبغي للقردة أن تلقح من الإنسان ومن العجب أنهم يزعمون أنما تصرع المرأة لأن واحداً من الجن عشقها وأنه لم يأتها إلا على شهوة الذكر للأنثى أو شهوة الأنثى للذكر وقيل لعمرو بن عبيد: أيكون أن يصرع شيطان إنساناً؟ قال: لو لم يكن ذلك لما ضرب الله به المثل لآكل الربا حيث يقول: " الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس " فهذا شيء واضح قال: ثم وقفنا على رجل مصروع، فقلت له: أرأيت هذا الصرع تزعم أنه من شيطانه؟ قال: أما هذا بعينه فلا أدري أمن فساد مرة وبلغم، أم من شيطان وما أنكر أن يكون خبط شيطان وصرعه، وكيف لا يجوز ذلك مع ما سمعنا في القرآن؟
قال: وسمعته، وسأله سائل عن رجل هام على وجهه، مثل عمرو بن عدي صاحب جذيمة الوضاح، ومثل عمارة بن الوليد، وطالب بن أبي طالب، فقال: قد قال الله: " كالذي استهوته الشياطين في الأرض "
وأنا أعلم أن في الناس من قد استهوته الشياطين ولست أقضي على الجميع بمثل ذلك وقد قالوا في الغريض المغني، وسعد بن عبادة وغيرهما، وهذا عندنا قول عدل وكل ما قالوا من أحاديثهم في الخلق المركب، فهو أيسر من قولهم في ولادة بلقيسوهم يروون في رواياتهم في تزويج الإنسان من الجن، حتى جعلوا قول الشاعر:
يا قاتل الله بني السعلاة عمراً وقابوساً شرار النات
يريد: الناس أنه الدليل على أن السعلاة تلد الناس
هذا سوى ما قالوا في الشق وواق واق ودوال باي، وفي الناس والنسناس ولم يرض الكميت بهذا حتى قال:
نسناسهم والنسانسا فقسم الأقسام على ثلاثة: على الناس، والنسناس، والنسانس وتزعم أعراب بني مرة أن الجن إنما استهوت سناناً لتستفحله إذ كان منجباً، وسنان إنما هام على وجهه وقال رجل من العرب: والله لقد كان سنان أحزم من فرخ العقاب "

وهذا الكلام عن تناسل الكثير من الأنواع بالجماع غير صحيح فالأنواع المتشابهة البنية فقط هى التى يمكن ان ينتج عنها نسل كالخيل والحمير وما يسموه عائلة القطط كالأسود والقط البرى وأما بقية لأنواع خاصة الإنسان والجن فلا يكن أن تتناسل خاصة أن أحدهم مرئى والأخر خفى فكيف سيكون النسل نصفه مرئى ونصفه خفى ؟
وقال الجاحظ عن البراذين:
"وفي القرآن الكريم: " والخيل والبغال والحمير " حين أراد أن يعدد أصناف نعمه أفتراه ذكر نعمه في الحمار والبغل ويدع نعمته في البراذين والبراذين أكثر من البغال، ولعلها أكثر من الحمير الأهلية، التي هي للركوب، لأن الله تعالى قال: " والخيل والبغال والحمير لتركبوها " وحمر الوحش وإن كانت حميراً فليست بمراكب
وفرسان العجم تختار في الحرب البراذين على العتاق لأنها أحسن مواتاة والفحل والحصان من العتاق ربما شم ريح الحجر في جيش الأعداء، فتقحم بفارسه حتى يعطب ولذلك اختاروا البراذين للصوالجة والطبطابات والمشاولة، وإنما أرادوا بذلك كله أن يكون دربة للحرب وتمريناً وتأسيساً فأكثر الحمير والبغال تتخذ لغير الركوب، وليس في البراذين طحانات ولا نقالات، ولا تكسح عليها الأرض إلا في الفرط فكيف يدع ذكر ما هو أعظم في المنفعة وأظهر في النعمة مع الجمال والوطاءة إلى ذكر ما لايدانيه؟"

وهذا الكلام سوء كان الجاحظ من قاله أو حكاه عن بعضهم فهو كلام يخالف كون البغال وضعت وسط بين البغال والحمير ومن ثم أى نسل خارج منهما هو بغل سواء سموه برذونا أو بغلا فكلها بغال ولابد أن يكون هذا هو معنى البغل




__________________
رضا البطاوى باحث عن الحقيقة
رضا البطاوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قراءة فى كتاب البغال رضا البطاوي زاوية رضا البطاوي 0 12-08-2019 06:00 AM
قراءة فى كتاب القناعة رضا البطاوي زاوية رضا البطاوي 0 07-07-2019 04:55 AM
قراءة فى كتاب مسألة في الإرادة رضا البطاوي زاوية رضا البطاوي 0 27-06-2019 05:30 AM
قراءة فى كتاب الإشراف رضا البطاوي زاوية رضا البطاوي 0 22-06-2019 05:38 AM
قراءة فى كتاب علم الخوارق رضا البطاوي زاوية رضا البطاوي 0 13-04-2019 11:15 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 07:46 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.