اعلن معنا

 


العودة   منتدى العقلانيين العرب > القاعة العامة > القاعة اللا دينية

القاعة اللا دينية قاعة حوار خاصة بالمواضيع اللادينية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 21-04-2017, 01:17 PM   #1
طارق زينة
عضو أساسي
 
الصورة الرمزية طارق زينة
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 1,995
افتراضي أسطورة موت آدم و دفنه.


ﻣﺼﺪر اﻟﻘﺼﺔ ﻛﺘﺎب ﺣﯿﺎة آدم وﺣﻮاء اﻷﺑﻮﻛﺮﯾﻔﻲ اﻟﯿﻮﻧﺎﻧﻲ:
ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن آدم ﻗﺪ ﻋﺎش ﻟﯿﺼﯿﺮ ﻋﻤﺮه ﺗﺴﻌﻤﺌﺔ وﺛﻼﺛﯿﻦ ﺳﻨﺔ، ﺳﯿﻄﺮ ﻋﻠﯿﮫ ﻣﺮض، وﺷﻌﺮ أن أﯾﺎﻣﮫ ﯾُﺮﺳَﻢ ﻟﮭﺎ اﻟﻨﮭﺎﯾﺔ، ﻓﺎﺳﺘﺪﻋﻰ ﻛﻞ أﺣﻔﺎده، وﺟﻤﻌﮭﻢ ﻗﺒﺎﻟﺔ ﺑﺎب ﺑﯿﺖ اﻟﻌﺒﺎدة اﻟﺬي ﻓﯿﮫ ﻛﺎن ﯾﻘﺪم ﺻﻠﻮاﺗﮫ ﻟﻠﺮب، ﻟﯿﻌﻄﯿﮭﻢ ﺑﺮﻛﺘﮫ اﻷﺧﯿﺮة، دھﺸﺖ أﺳﺮﺗﮫ ﻟﺮؤﯾﺘﮫ ﻣﺘﻤﺪداً ﻋﻠﻰ ﺳﺮﯾﺮ اﻟﻤﺮض، ﻷﻧﮭﻢ ﻟﻢ ﯾﻜﻮﻧﻮا ﯾﻌﻠﻤﻮن ﻣﺎ اﻷﻟﻢ واﻟﻤﻌﺎﻧﺎة ﻓﺤﺴﺒﻮا أﻧﮫ ﻗﺪ ﺗُﻐُﻠﱢﺐَ ﻋﻠﯿﮫ ﺑﺎﻟﺸﻮق إﻟﻰ ﺛﻤﺎر اﻟﻔﺮدوس، وﻟِﻌَﻮَزَھِﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺤﺒَﻄﯿﻦ، أﻋﻠﻦ ﺷﯿﺚ اﺳﺘﻌﺪاده ﻟﻠﺬھﺎب إﻟﻰ أﺑﻮاب اﻟﻔﺮدوس واﻟﺘﻀﺮع إﻟﻰ اﻟﺮب ﻟﯿﺪعَ واﺣﺪاً ﻣﻦ ﻣﻼﺋﻜﺘﮫ ﯾﻌﻄﯿﮫ ﻣﻦ ﺛﻤﺎرھﺎ. ﻟﻜﻦ آدم ﺷﺮح ﻟﮭﻢ ﻣﺎ اﻟﻤﺮض واﻷﻟﻢ، وأن اﻟﺮب ﻗﺪ أﺣﻠﮭﻤﺎ ﺑﮫ ﻛﻌﻘﺎبٍ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﯿﺌﺘﮫ .
ﻋﺎﻧﻰ آدم ﺑﻘﺴﻮة، ﻋُﺼِﺮَتْ اﻟﺪﻣﻮعُ واﻷﻧﺎت ﻣﻨﮫ، ﻧﺸﺠﺖْ ﺣﻮاء، وﻗﺎﻟﺖ:" آدم، ﯾﺎ ﺳﯿﺪي، اﻋﻄﻨﻲ ﻧﺼﻒ ﻣﺮﺿﻚ، ﺳﺄﺣﻤﻠﮫ ﺑﺴﺮور، أﻟﯿﺲ ﺑﺴﺒبي ﺣﻞ ھﺬا ﺑﻚ، ﺑﺴﺒﺒﻲ ﺗُﻘﺎﺳﻲ اﻷﻟﻢ واﻟﻌﺬاب اﻟﻤﺒﺮح".
ﻃﻠﺐ آدم ﻣﻦ ﺣواء الذهابَ ﻣﻊ ﺷﯿﺚ إﻟﻰ أﺑﻮاب اﻟﻔﺮدوس واﺳﺘﻌﻄﺎف اﻟﺮب ﻟﯿُﺤِﻞﱠ رﺣﻤﺘﮫ ﻋﻠﯿﮫ، وﯾﺮﺳﻞ ﻣﻼﻛﮫ ﻟﯿﺠﻠﺐ ﺑﻌﺾ زﯾﺖ اﻟﺤﯿﺎة اﻟﻨﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﺷﺠﺮة رﺣﻤﺘﮫ وﯾﻌﻄﯿﮫ ﻟﻤﺮﺳﻠﯿْﮫ. اﻟﺒﻠﺴﻢ ﺳﻮف ﯾﺠﻠﺐ ﻟﮫ اﻟﺮاﺣﺔ، وﯾُﺒﻌِﺪ ﻋﻨﮫ اﻷﻟﻢَ اﻟﺬي ﻗﺪ أھﻠﻜﮫ .
ﻓﻲ ﻃﺮﯾﻘﮫ إﻟﻰ اﻟﻔﺮدوس، ھﻮﺟِﻢَ ﺷﯿﺚُ ﻣﻦ ﻗِﺒَﻞِ وﺣﺶٍ ﺑﺮيّ. ﺻﺎﺣﺖ ﺣﻮاء ﺑﺎﻟﻤﮭﺎﺟﻢ " :ﻛﯿﻒ ﺗﺠﺮؤ أن ﺗﺒﺴﻂ ﯾﺪك ﻋﻠﻰ ﺻﻮرة اﻟﺮب؟
"ﺟﺎء اﻟﺠﻮاب اﻟﺠﺎھﺰ" :إﻧﮫ ذﻧﺒﻚِ، ﻟﻮ ﻟﻢ ﺗﻜﻮﻧﻲ ﻗﺪ ﻓﺘﺤﺖِ ﻓﻤَﻚِ ﻷﻛﻞ اﻟﻔﺎﻛﮭﺔ اﻟﻤﺤﺮﻣﺔ، ﻟﻤﺎ ﻛﺎن ﻓﻤﻲ ﻗﺪ ﻓُﺘِﺢَ اﻵنَ ﻹﻓﻨﺎء ﻛﺎﺋﻦ إﻧﺴﺎﻧﻲ.
"ﻟﻜﻦ ﺷﯿﺚ اﺣﺘﺞ" :أوﻗﻒ ﻟﺴﺎﻧﻚ، ﻛُﻒﱠ ﻋﻦ صورة اﻟﺮبﱢ إﻟﻰ ﯾﻮم اﻟﺪﯾﻨﻮﻧﺔ.
"وأﻓﺴﺢَ اﻟﻮﺣﺶُ اﻟﻤﺠﺎلَ، ﻗﺎﺋﻼً" :اﻧﻈﺮ، أﻧﺎ أﻣﻨﻊُ ﻧﻔﺴﻲ ﻋﻦ ﺻﻮرةِ اﻟﺮبﱢ ".،واﻧﺴﻞﱠ إﻟﻰ ﻣﻜﻤﻨﮫ.
ﺑﻮﺻﻮﻟﮭﻤﺎ إﻟﻰ أﺑﻮاب اﻟﻔﺮدوس، ﺑﺪأت ﺣﻮاء ﻓﻲ اﻟﺒﻜﺎء ﺑﻤﺮارةٍ، وﺗﻀﺮﻋﺎ إﻟﻰ اﻟﺮب ﺑﺎﻟﻌﺪﯾﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺎﺣﺎت ﻟﯿﻌﻄﯿَﮭﻢ زﯾﺘﺎً ﻣﻦ ﺷﺠﺮة رﺣﻤﺘﮫ. ﻟﺴﺎﻋﺎتٍ اﺑﺘﮭﻠﻮا ھﻜﺬا. ﻓﻲ اﻟﻨﮭﺎﯾﺔ ﻇﮭﺮ ﻣﯿﺨﺎﺋﯿﻞ الملاك الرﺋﯿﺲ، وأﻋﻠﻤﮭﻤﺎ أﻧﮫ ﺟﺎء ﻛﺮﺳﻮلٍ ﻣﻦ اﻟﺮبﱢ ﻟﯿﺨﺒﺮھﻤﺎ أن اﻟﺘﻤﺎﺳﮭﻤﺎ ﻻ ﯾﻤﻜﻦ أن ﯾُﻮاﻓَﻖ ﻋﻠﯿﮫ: آدم ﺳﯿﻤﻮت ﺧﻼل أﯾﺎمٍ ﻗﻠﯿﻠﺔ، وﻛﻤﺎ ﻛﺎن ھﻮ ﺧﺎﺿﻌﺎً ﻟﻠﻤﻮت ﻛﺬﻟﻚ ﺳﯿﻜﻮن ﻛﻞ ﻧﺴﻠﮫ. فقط ﻓﻲ وﻗﺖ اﻹﺣﯿﺎء، آﻧﺬاك ﻓﻘﻂ اﻷﺗﻘﯿﺎء ﺳﻮف ﯾُﻮزﱠع ﻋﻠﯿﮭﻢ زﯾﺖُ اﻟﺤﯿﺎة ﻣﻊ ﻛﻞ ﻧﻌﯿﻢ وﻣﺒﺎھﺞ اﻟﻔﺮدوس.
ﺑﻌﻮدﺗﮭﻤﺎ إﻟﻰ آدم، أﻧﺒﺂه ﺑﻤﺎ ﻗﺪ ﺣﺪث، وﻗﺎل ﻟﺤﻮاء: أيّ ﺳﻮءِ ﺣﻆٍ ﻗﺪ ﺟﻠﺒﺖِ ﻋﻠﯿﻨﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺛﺮتِ ﻏﻀﺒﺎً ﻋﻈﯿﻤﺎً! اﻧﻈﺮي، اﻟﻤﻮت ﻧﺼﯿﺐ ﻛﻞ ﺟﻨﺴﻨﺎ! ﻧﺎدي ھﻨﺎ أﺑﻨﺎءَﻧﺎ وأﺑﻨﺎءَ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ، وأﺧﺒﺮﯾﮭﻢ ﺑﻨﻮع ﺧﻄﯿﺌﺘﻨﺎ".
وﺑﯿﻨﻤﺎ آدم ﯾﻀﻄﺠﻊ ﻣﻨﮭﻜﺎً ﻋﻠﻰ ﺳﺮﯾﺮ اﻷم، أﺧﺒﺮﺗﮭﻢ ﺣﻮاء ﺑﻘﺼﺔ ﺳﻘﻮﻃﮭﻢ .
لنقارن الأسطورة أعلاه مع الحديث (الصحيح) التالي:
ﻗﺎل ﻋﺒﺪ اﷲ اﺑﻦ اﻹﻣﺎم أﺣﻤﺪ: ﺣَﺪﱠﺛَﻨﺎ ھﺪﺑﺔ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ، ﺣَﺪﱠﺛَﻨﺎ ﺣﻤﺎد ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺣﻤﯿﺪ، ﻋﻦ اﻟﺤﺴﻦ، ﻋﻦ ﯾﺤﯿﻰ - ھﻮ اﺑﻦ ﺿﻤﺮة اﻟﺴﻌﺪي - ﻗﺎل :رأﯾﺖ ﺷﯿﺨﺎً ﺑﺎﻟﻤﺪﯾﻨﺔ ﯾﺘﻜﻠﻢ ﻓﺴﺄﻟﺖ ﻋﻨﮫ ﻓﻘﺎﻟﻮا ھﺬا أُﺑَﻲّ ﺑﻦ ﻛَﻌﺐ، ﻓﻘﺎل: إن آدم ﻟﻤﺎ ﺣﻀﺮه اﻟﻤﻮت ﻗﺎل ﻟﺒﻨﯿﮫ :أي ﺑﻨﻲ، إﻧﻲ أﺷﺘﮭﻲ ﻣﻦ ﺛﻤﺎر اﻟﺠﻨﱠﺔ. ﻗﺎل: ﻓﺬھﺒﻮا ﯾﻄﻠﺒﻮن ﻟﮫ، ﻓﺎﺳﺘﻘﺒﻠﺘﮭﻢ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ وﻣﻌﮭﻢ أﻛ ﻔﺎﻧﮫ وﺣﻨﻮﻃﮫ، وﻣﻌﮭﻢ اﻟﻔﺆوس واﻟﻤﺴﺎﺣﻲ واﻟﻤﻜﺎﺗﻞ، ﻓﻘﺎﻟﻮا ﻟﮭﻢ: ﯾﺎ ﺑﻨﻲ آدم ﻣﺎ ﺗﺮﯾﺪون وﻣﺎ ﺗﻄﻠﺒﻮن؟ أو ﻣﺎ ﺗﺮﯾﺪون وأﯾﻦ ﺗﻄﻠﺒﻮن؟ ﻗﺎﻟﻮا :أﺑﻮﻧﺎ ﻣﺮﯾﺾ واﺷﺘﮭﻰ ﻣﻦ ﺛﻤﺎر اﻟﺠﻨﱠﺔ، ﻓﻘﺎﻟﻮا ﻟﮭﻢ: ارﺟﻌﻮا ﻓﻘﺪ ﻗﻀﻲ أﺑﻮﻛﻢ ﻓﺠﺎءوا ﻓﻠﻤﺎ رأﺗﮭﻢ ﺣَﻮﱠاء ﻋﺮﻓﺘﮭﻢ ﻓﻼذت ﺑﺂدم، ﻓﻘﺎل: إﻟﯿﻚ ﻋﻨﻲ ﻓﺈﻧﻲ إﻧﻤﺎ أﺗﯿﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻚ، ﻓﺨﻠﻲ ﺑﯿﻨﻲ وﺑﯿﻦ ﻣﻼﺋﻜﺔ رﺑﻲ ﻋﺰ وﺟﻞ، ﻓﻘﺒﻀﻮه وﻏﺴﻠﻮه وﻛﻔﻨﻮه وﺣﻨﻄﻮه، وﺣﻔﺮوا ﻟﮫ وﻟﺤﺪوه وﺻﻠﻮا ﻋﻠﯿﮫ ﺛﻢ أدﺧﻠﻮه ﻗﺒﺮه ﻓﻮﺿﻌﻮه ﻓﻲ ﻗﺒﺮه، ﺛﻢ ﺣﺜﻮا ﻋﻠﯿﮫ، ﺛﻢ ﻗﺎﻟﻮا: ﯾﺎ ﺑﻨﻲ آدم ھﺬه ﺳﻨﺘﻜﻢ.
١٣٦ /٥ أﺧﺮﺟﮫ ﻋﺒﺪ اﷲ ﺑﻦ اﻹﻣﺎم أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ ﻓﻲ ﻣﺴﻨﺪ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ ﻋﻠﻖ ﻋﻠﯿﮫ اﺑﻦ ﻛﺜﯿﺮ ﻓﻲ ﻗﺼﺺ اﻷﻧﺒﯿﺎء: إﺳﻨﺎد ﺻﺤﯿﺢ إﻟﯿﮫ.
وﻛﻤﺎ ﻧﺮى واﺿحا أن اﻟﻘﺼﺔ اﻟﯿﮭﻮدﯾﺔ اﻟﮭﺎﺟﺎدﯾﺔ غير القاﻧﻮﻧﯿﺔ (تفاسير و ملحقات التوراة) ﺗﻌﻜﺲ ﺗﺮاﺛﺎًَ ﻏﺰﯾﺮاً، ﻓﻲ ﺣﯿﻦ ﯾﻌﻜﺲ الحدﯾﺚ اﻗﺘﺒﺎﺳﺎً ﺿﻌﯿﻔﺎً ﺟﺪاً.
واﻟﻘﺼﺔ في الحديث ﺗﺸﻮھﺖ وﺗﻢ اﺧﺘﺼﺎرھﺎ ﻋﻤﺪاً ﻷﻧﮫ ﻟﻢ ﯾﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺣﻔﻆ اﻟﻘﺼﺔ اﻷﺻﻠﯿﺔ اﻷﺳﻄﻮرﯾﺔ ﻛﻔﻠﻜﻠﻮر، وﻣﺎ ﻗﺎﻟﮫ آدم لحواء ﻓﻲ الحدﯾﺚ ﻛﺬﻟﻚ ﯾﺘﻤﺎﺛﻞ ﻓﻲ اﻟﻤﻀﻤﻮن ﻣﻊ ﻟﻮﻣﮫ ﻟﮭﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﮭﺎﺟﺎدﯾﺔ ﺑﺄﻧﮭﺎ اﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻣﺼﯿﺒﺘﮫ وﻣﺼﯿﺒﺔ ﺑﻨﯿﮫ.
أﻣﺎ ﻣﺴﺄﻟﺔ دﻓﻦ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻵدم وﺻﻼﺗﮭﻢ ﻋﻠﯿﮫ ﻓﺴﻨﺮى ﻛﺬﻟﻚ أﻧﮭﺎ ﻣﻘﺘﺒﺴﺔ ﻣﻦ ﺗﺮاث اﻟﯿﮭﻮد ﻓﻲ ﻗﺼﺔ ﻣﻮت آدم اﻟﺘﺎﻟﯿﺔ. أﻣﺎ إﻟﻘﺎء اﻟﻠﻮم ﻋﻠﻰ ﺣﻮاء ﺳﻮاء ﻓﻲ اﻟﺘﻮراة أو ﻓﻲ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﯿﻦ أﯾﺪﯾﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﮭﺠﺎدوت أو ﺣﺪﯾﺚ اﻹﻣﺎم أﺣﻤﺪ ﻓﺘﺬﻛﺮﻧﺎ ﺑﺎﻟﺤﺪﯾﺚ التالي:
روى اﻟﺒُﺨَﺎريّ: - ﺣَﺪﱠﺛَﻨَﺎ ﺑِﺸْﺮُ ﺑْﻦُ ﻣُﺤَﻤﱠﺪٍ أَﺧْﺒَﺮَﻧَﺎ ﻋَﺒْﺪُ اﻟﻠﱠﮫِ أَﺧْﺒَﺮَﻧَﺎ ﻣَﻌْﻤَﺮٌ ﻋَﻦْ ھَﻤﱠﺎمٍ ﻋَﻦْ أَﺑِﻲ ھُﺮَﯾْﺮَةَ رَﺿِﻲَ اﻟﻠﱠﮫُ ﻋَﻨْﮫُ ﻋَﻦْ اﻟﻨﱠﺒِﻲﱢ ﺻَﻠﱠﻰ اﻟﻠﱠﮫُ ﻋَﻠَﯿْﮫِ وَﺳَﻠﱠﻢَ ﻧَﺤْﻮَهُ ﯾَﻌْﻨِﻲ ﻟَﻮْﻟَﺎ ﺑَﻨُﻮ إِﺳْﺮَاﺋِﯿﻞَ ﻟَﻢْ ﯾَﺨْﻨَﺰْ اﻟﻠﱠﺤْﻢُ وَﻟَﻮْﻟَﺎ ﺣَﻮﱠاءُ ﻟَﻢْ ﺗَﺨُﻦﱠ أُﻧْﺜَﻰ زَوْﺟَﮭَﺎ- (3330).
دفن آدم في التراث اليهودي:
ﺗﺤﻜﻲ ھﺬه اﻟﻘﺼﺔ أن آدم أﻣﺮ زوﺟﺘﮫ ﺑﺄﻻ ﺗﺪﻓﻨَﮫ ﺣﺘﻰ ﯾﺪﻋﻮ ﻟﮫ اﻟﺮبﱠ أﺣﺪُ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔِ، وﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﮫ ﯾﺪﻋﻮ اﻟﻤﻼكُ ﻣﯿﺨﺎﺋﯿﻞ وﻛﻞّ ﻤﻼﺋﻜﺔِ اﻟﺮبﱠ، وﯾﻨﺰل ﺗﺸﺮﯾﻒ ﻋﻈﯿﻢ ن اﻟﺴﻤﺎوات ﻵدم، ﻓﯿﻨﺰل اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ وﺗﺰدھﺮ اﻷرضُ وﺗﻨﺒﺖ، وﻣﻦ أرﯾﺞ ﻋﻄﺮ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻧﺎم ﻛﻞ اﻟﺒﺸﺮ ﻣﺎ ﻋﺪا ﺷﯿﺚ ﺑﻦ آدم اﻟﺬي ﺣﻀَﺮَ ﺗﺠﮭﯿﺰ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ اﻟﺠﺜﺔ ﻟﻠﺪﻓﻦ، وأن اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ رﻓﻌﻮا ﺟﺴﺪ آدم وﺟﺴﺪ ھﺎﺑﯿﻞ، اﻟﺬي ﻛﺎﻧﺖ اﻷرض ﺗﺮﻓﺾ دﻓﻨَﮫ ﺑﻼ ﺗﻮﻗﻒ ﻟﺘﻔﻀﺢَ ﺟﺮﯾﻤﺔ أﺧﯿﮫ اﻟﻘﺎﺗﻞ ﻗﺎﯾﯿﻦ، ودﻓﻦ ﻛﺒﺎرُ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ اﻟﺜﻼﺛﺔُ اﻟﺠﺴﺪﯾﻦ ﺛﻼثَ ﻣﺮاتٍ، وﺣﻤﻠوه إﻟﻰ اﻟﺤﻀﺮة ﻓﻲ ﻗﺒﺮٍ واﺣﺪٍ .
أﺧﺬ آدمَ أﺣﺪ اﻟﺴِﺮاﻓﯿﻢ ﻓﻲ رؤﯾﺎ ﻟﺤﻮاء وﻏﺴﻠﮫ ﻓﻲ ﻧﮭﺮ Achercon ثلاث مرات، و حمله إلى الحضرة اﻹﻟﮭﯿﺔ، ﺛﻢ ﻣﺪ اﻟﺮبّ ﯾﺪَه ورﻓﻊَ آدم وأﻋﻄﺎه ﻟﻤﯿﺨﺎﺋﯿﻞ اﻟﻤﻼك اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﺬي رﻓﻌﮫ إﻟﻰ اﻟﺴﻤﺎء اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ.
__________________
قبل القيام بالثورة، يجب تسليح الرأس لا الأيدي
طارق زينة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسطورة شجرة الغرقد فارس اللواء القاعة الدينية 1 13-02-2017 01:10 AM
عن صناعة أسطورة مانديلا ! محمد التميمي القاعة السياسية 0 16-12-2013 05:23 PM
حقيقة أسطورة صلاح الدين الأيوبي 0001 القاعة التاريخية 8 23-03-2013 02:46 PM
دراسات في القرآن: سورة الكهف أسطورة ذو القرنين thunder القاعة الدينية 1 05-02-2011 12:27 PM
حصرياً: أسطورة الأدب الرفيع ــ د. علي الوردي.. لأول مرة على الشبكة العقل الحر المكتبة 5 16-03-2009 12:05 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 07:48 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » عرب فور هوست للاستضافة والتصميم

كل ما ينشر بالمنتدى لا يعبر عن رأي المنتدى و لكن عن الأعضاء المشتركين فيه كل برأيه.